أسواق الأسهم- العالمية

تقلبات حادة في الأسعار تتراجع بالأسهم الأوروبية .. و"وول ستريت" تستقر

شهدت الأسواق العالمية تباينا في تداولات أمس، إذ استقرت الأسهم الأمريكية وسط مكاسب قطاع التكنولوجيا المزدهر، بينما تراجعت الأسهم الأوروبية في عدد من القطاعات مع صدور مجموعة جديدة من نتائج أعمال الشركات أثارت تقلبات حادة في الأسعار، وأغلق المؤشر نيكاي منخفضا بعد معاملات متقلبة إثر ارتفاع الين وإقبال المستثمرين على المخاطرة.
وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 6.04 نقطة أو 0.02 في المائة إلى 25589.79 نقطة.
ووفقا لـ "رويترز" نزل المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 0.51 نقطة أو 0.02 في المائة إلى 2857.19 نقطة.
وانخفض المؤشر ناسداك المجمع 1.81 نقطة أو 0.02 في المائة إلى 7886.52 نقطة.
وتراجعت الأسهم الأوروبية في عدد من القطاعات مع صدور مجموعة جديدة من نتائج أعمال الشركات أثارت تقلبات حادة في الأسعار لكنها لم تبدد المخاوف من التوترات الجيوسياسية في ظل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين وعقوبات جديدة على روسيا.
وبحلول الساعة 0725 بتوقيت جرينتش، انخفض المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.4 في المائة، وسط خسائر ثقيلة في باريس ولندن حيث انخفض المؤشران كاك 40 الفرنسي وفاينانشيال تايمز 100 البريطاني 0.6 في المائة لكل منهما.
وأدى موسم نتائج الأعمال الحالي أيضا إلى تحركات حادة بين الشركات التي تنشر نتائج الربع الثاني.
وسجلت شركة أديداس الألمانية للملابس الرياضية أفضل أداء بعدما أعلنت نتائج تفوق التوقعات في الربع الثاني، وقفز سهمها 9 في المائة.
لكن سهم توي الألمانية هبط 8 في المائة، بعدما جاءت نتائج الربع الثالث من سنتها المالية مخيبة للتوقعات، حيث عزت الشركة ضعف حركة سفر الأوروبيين إلى موجة حر صيفية.
ورحب المستثمرون أيضا بأنباء استقالة الرئيس التنفيذي لشركة باندورا، بعد أيام من إصدار تحذير بشأن الأرباح والإعلان عن تخفيضات في الوظائف.
وارتفعت أسهم شركة المجوهرات الدنماركية أيضا بنسبة 6.5 في المائة.
انخفض المؤشر نيكي الياباني في معاملات متقلبة حيث أثر ارتفاع الين بالسلب في إقبال المستثمرين على المخاطرة، بينما شهد قطاع السيارات موجة بيع بعد أنباء بشأن إجراء بعض شركات صناعة السيارات فحوصات غير ملائمة للسيارات في السوق المحلية.
وقالت وزارة النقل اليابانية "إن "مازدا موتور كورب" و"سوزوكي موتو كورب" و"ياماها موتور" قدمت تقارير إلى الوزارة تفيد بأنهم أجروا اختبارات غير ملائمة تتعلق بترشيد استهلاك الوقود والانبعاثات على سياراتها".
ونزل سهم "مازدا" 1.3 في المائة وتراجع سهم "سوزوكي" 6 في المائة، بينما انخفض سهم ياماها 4.6 في المائة، ما أدى إلى تراجع مؤشر قطاع معدات النقل 1.3 في المائة.
وانخفض المؤشر نيكاي القياسي 0.2 في المائة ليغلق عند 22598.39 نقطة.
وزاد الين إلى أقوى مستوى له مقابل الدولار خلال تسعة أيام بفعل توترات تجارية قبيل محادثات بين الولايات المتحدة واليابان أمس.
وستحاول اليابان تجنب فرض رسوم جمركية مرتفعة على صادراتها من السيارات والتصدي للمطالب الأمريكية في محادثات اتفاق تجارة حرة.
وتراجعت أسهم قطاع التكنولوجيا حيث نزل سهم كيوسيرا كورب 1.1 في المائة بينما انخفض سهم هيتاشي 1.4 في المائة.
أما بالنسبة إلى الأسهم الرابحة فقفز سهم بايونير كورب 13 في المائة بعدما قالت الشركة "إنها تجري محادثات مع شركات منها كالسونيك كانسي لتحسين أعمالها".
وكان سهم الشركة المصنعة للسلع الإلكترونية فقد 24 في المائة في أمسين الماضيين بعدما تفاقم صافي الخسارة الذي تكبدتها الشركة مقارنة بالسنة السابقة.
ونزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.3 في المائة إلى 1740.16 نقطة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية