ثقافة وفنون

وشم الوردة

إن تينسي ويليامز في مسرحيته وشم الوردة يتعمق في الأغوار السحيقة لنفسيات أشخاصه ويحللها تحليلا غامضا وحبا رومانتيكيا، وحنينا إلى الطفولة والطهارة، فنحن نجد سيرافينا الزوجة تكن لزوجها حبا جارفا وتجمع في شخصيتها القوية جانبا ماديا وجانبا روحيا: الأول، وهو الجانب المادي، يتمثل في افتتانها بصفات الرجولة في زوجها، كما يتمثل في إعجابها بجسد الفارو، على الرغم من أنه يحمل رأس مهرج. أما الجانب الروحي، فيتمثل في حساسيتها البالغة وتصوفها، واعتبارها الحب نوعا من العبادة، ونرى ذلك واضحا في تصرفاتها الغريبة. وماس لانييه وليامز المعروف باسم تينسي وليامز (26 مارس 1911 - 25 فبراير 1983)، كاتب مسرحي أمريكي نال عديدا من الجوائز على أعماله المسرحية مثل جائزة بولتزر للمسرح عام 1948 على مسرحية “عربة اسمها الرغبة”. ولد في مدينة كولمبوس في ولاية ميسيسبي لعائلة لها ثلاثة أطفال كان هو ثانيهم.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون