خدمات اعلامية

13 مهندسا سعوديا يديرون أول مركز متكامل لمراقبة كفاءة الطاقة في العالم

يعد مركز كفاءة الطاقة GOC الذي أنشأته الشركة السعودية للكهرباء في مدينة الدمام أول مركز شامل ومتكامل لمراقبة وإدارة وتشغيل محطات التوليد في العالم، كونه يجمع جميع العمليات التشغيلية الخاصة بإدارة جميع مراحل توليد الطاقة الكهربائية في مركز واحد بدلا من عدة مراكز، كما هو معمول به عالميا، وهو الأمر الذي مكن الشركة من رفع كفاءة إدارة وتشغيل محطات التوليد التابعة لها.
من جهته أشار خالد الطعيمي نائب الرئيس التنفيذي للتوليد في الشركة إلى أن إنشاء المركز جاء في إطار خطة التحول الاستراتيجي التي تتبناها الشركة منذ عام 2014، الرامية إلى الوصول بها لمصاف الشركات العالمية الرائدة في مجال الطاقة الكهربائية، حيث يعد التحول الرقمي لإدارة وتشغيل المشاريع أحد أهم الأولويات والتحديات التي قررت السعودية للكهرباء خوضها لتحقيق هذه الريادة، لذا كان العمل على إنشاء هذا المركز الذي يتيح لها إدارة وتشغيل جميع محطات التوليد التابعة لها من مركز واحد، مشيرا إلى أن المركز يستهدف تنفيذ عدد من العمليات التقنية على مستوى عالٍ من خلال الاستفادة من البيانات التشغيلية للمحطات للمحافظة على أصول الشركة وإدارتها بكفاءة وموثوقية عالية ترتقي بعمليات التوليد إلى مستوى الريادة العالمية، والاستغلال الأمثل لموارد الطاقة بجميع أنواعها؛ الوقود الخام والديزل والغاز.
وأشار الطعيمي إلى أن إنشاء هذا المركز سيمكن السعودية للكهرباء من تحقيق عدد من الأهداف الاستراتيجية، أهمها أن يكون لديها أول مركز معرفي موحد لجمع بيانات عمليات التشغيل الخاصة بمحطات التوليد وتحليلها، مراقبة الأداء والاستخدام الأمثل للوقود إضافة إلى تقليل التكاليف التشغيلية للمحطات، والتحقق من أدائها وكذلك الكشف المبكر عن الأعطال التي تحدث في وحدات التوليد، ويمكنه أيضا تقديم الدعم الفني للمحطات على مدار الساعة، كما أنه سيتيح للشركة إدارة أصول المحطات بكفاءة أعلى عما كانت قبل إنشاء المركز.
وبين نائب الرئيس للتوليد أن الشركة تفتخر أن مهندسيها الشباب هم الذين يديرون هذا المركز العالمي، مؤكدا أن جميع العاملين به من الكفاءات السعودية الشابة التي تم استقطابها من محطات التوليد والإدارات الفنية المتخصصة من جميع المناطق بعد أن خضعوا لاختبارات متعددة وتدريبات متخصصة على أعلى مستوى، وبواسطة أفضل الخبراء العالميين الذين تم استقطابهم لتأهيل مهندسي الشركة لإدارة هذا المركز.
وعن العمليات التشغيلية التي يقوم بها المركز ذكر خالد الطعيمي أن أنشطة المركز تتمحور في ثلاث عمليات رئيسة هي العمليات التجارية، إدارة الأصول وتحسين العمليات، تتفرع منها حسب النشاط 13 عملية فرعية يقدمها المركز، وفيما يتعلق بالعمليات التجارية بين نائب الرئيس للتوليد، أن المركز يقوم بإدارة فواتير الوقود، الخاصة بمحطات التوليد ومراقبة مبيعات الطاقة من المحطات إضافة إلى مراقبة استهلاك الوقود مقابل الطلب على الطاقة، أما فيما يتعلق بعمليات إدارة الأصول فإن المركز يهتم بمراقبة مؤشرات الأداء، انخفاض الكفاءة الحرارية، متابعة دورة حياة الأصول الخاصة بكل محطة وإعداد التقارير الدورية عن أداء وتشغيل وصيانة كل محطة، كما يقوم المركز من خلال نشاط تحسين العمليات، بتقديم ستة أعمال مهمة تركز على تحسين كفاءة التشغيل، تحسين استراتيجية الصيانة وحسن إدارتها، مراقبة الانبعاثات في كل محطة، إضافة إلى إدارة عمليات الوقود الخاصة بها، ومراقبة أداء الوحدات ومواعيد الصيانة والأعطال الطارئة بكفاءة عالية، كما أنه يقدم الدعم اللحظي والفني لجميع محطات التوليد والعاملين بها ويمكنه تقديم المشورة الفورية لهم أثناء عمليات الإصلاح الطارئة والصيانة، الأمر الذي من شأنه سرعة إصلاح الأعطال واستمرار عمليات التشغيل بكفاءة عالية.
من جهة أخرى أشار المهندس خالد الطعيمي إلى أن الشركة السعودية للكهرباء بصدد الانتهاء من إنشاء مركز آخر مماثل في جدة بنفس كفاءة مركز الدمام بحيث يعمل المركزان بشكل متوازٍ ويكون كل منهما مركزا احتياطيا للمركز الآخر في حال فقدان أي بيانات أو غير ذلك لا قدر الله.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من خدمات اعلامية