تصريح مثير للسخرية

|
مضحك جدا تصريح وزير خارجية الجار الذي جار "قطر" وتعليقه على بيان مجلس التعاون لدول الخليج العربية. بيان المجلس أكد مساندته للمملكة في موقفها الحازم تجاه تدخل كندا في شأن من شؤون المملكة الداخلية. وهذا أمر طبيعي. وخلاصة كلام الوزير لقطري إعلان الانحياز للجانب الكندي. بيان مجلس التعاون يتسق مع سلسلة بيانات صدرت عن جامعة الدول العربية عن دول ومنظمات إسلامية وصديقة. من المؤسف أن الجار الذي جار يتجرد يوما بعد آخر من كل منطق، وبالتالي صار يخلط بين المبادئ الصادقة، والفجور في الخصومة. ومثل هذا التصريح لا تتضرر منه المملكة، لكنه يعزز وجهة نظرها ووجهة نظر الإمارات ومصر والبحرين، أن قطر تقف دوما في الخندق الذي يتجمع فيه من يهددون الأمن القومي العربي. تصرفات ذوي القرار في قطر تجلب لهم الازدراء. قاوموا تنفيذ ما التزموا به في الاتفاقية الخليجية من نبذ الإرهاب والإرهابيين، لكنهم وجدوا أنفسهم مضطرين للتوقيع على هذا التعهد مع أمريكا. وتواصلت تنازلاتهم في أمور أخرى، ليس هذا مجال حصرها. والرياض كانت ولا تزال أقرب لو كانوا يعقلون. قطر التي يتبجح وزير خارجيتها بإعلان الانحياز لوجهة نظر كندا واجهت اتهامات مثبتة بخروق في مجال حقوق الإنسان، سواء فيما يتعلق بالعمالة التي تم انتهاك حقوقها في بناء المنشآت الرياضية، وقبلها في استيلاب حقوق 6000 مواطن وتجريدهم من حقوقهم وفصلهم من وظائفهم وتجريدهم من هوياتهم، وأخيرا من خلال حرمانهم القطريين من أداء فريضة الحج. لقد استخدمت المملكة حقها السيادي وتصدت لمحاولة تدخل بلد غريب في شأن من شؤونها، وفي قضية تنظر في تفاصيلها النيابة العامة. وللتذكير فإن المقاطعة لقطر كانت أيضا بسبب تدخلها في شؤون تلك الدول وتهديدها للأمنيت العربي والعالمي.
إنشرها