كيف تكون أنت؟

|
كم شخصا منا يعيش بشخصيته وسلوكاته الحقيقية كما هي أمام الآخرين من دون تزييف أو رتوش؟ أظن النسبة - في أقصى حالات التفاؤل - لن تتجاوز 20 في المائة. كل شخص في هذا العالم يعيش تحت ضغط هائل، بين أن يكون ما هو عليه فعلا بشخصيته الحقيقية، وبين ما يرغب أن يراه عليه الآخرون. هذا الصراع الداخلي سيولد نوعا من التشتت، فجزء منك يريدك أن تكون الشخص نفسه، وجزء يريدك أن تكون كما يرغب الآخرون، لن يختفي هذا الصراع إلا إن حسمته بقوة، والخيار في يدك في كلتا الحالتين. هذا التناقض أفرز لنا أشخاصا يعيشون انفصاما مخيفا، بين ما هم عليه فعلا حين يختلون بأنفسهم، وبين ما يكونون عليه أمام الآخرين، فأصبح طبيعيا أن ترى شخصيات تعيش في واقعها الافتراضي بأسلوب وطريقة تختلف كليا عما هي عليه في واقعها الحقيقي. فقد تجد زوجا جلفا تشتكي زوجته من قسوته، وافتقاده الكلام الرومانسي، وتبلد عاطفته، وعدم إحساسه بها كأنثى، يظهر بشخصية مغايرة تماما في الواقع الافتراضي؛ حيث يرصع كلمات الغزل بالدفء، وكأنه ينسجها من أوتار قلبه، ويبرع في الغوص في بحور الإحساس، حتى تتمنى كل امرأة لو أنها حظيت به زوجا، بل قد يحسدن زوجته المنكوبة. وقد تنبهر إعجابا بإحدى الفتيات؛ لأنها كتبت تحت صورة لها في "سناب" أو "واتس" "أمي يا جسر الحب الصاعد بي إلى الجنة"، فتتخيل حسب الانطباع الأول أن برها بأمها "مقطع بعضه"، لكن في الحقيقة أن جسر الحب "يكرف" و"ينهد حيله" من دون أي اهتمام أو مساعدة أو حتى شكر. كل هذه التناقضات توجِد فوضى في المجتمع ومفهوما ربما يقود التفكير الإنساني إلى حالة من الهروب نحو الخداع والتكلف، ما يشكل ضغطا على المشاعر الإنسانية، حين نبالغ في نيل إعجاب الآخر من خلال الظهور بعكس الشخصية الحقيقية. لذلك بدلا من هدر وقتك خلف رؤية تقييمك في أعين الآخرين، ابحث عن الخلل والسلبيات ومواطن الضعف في شخصيتك، وحاول إصلاحها، وقم بالتركيز على إيجابياتك وسجاياك الجميلة ومهاراتك الاجتماعية، وحاول تطويرها، حاول أن تكون أنت بلا تكلف، فمن يحبك سيتقبلك بجميع حالاتك. لا تعتقد أن مظاهرك الخارجية الكاملة قد تخفي نقائصك الداخلية الكامنة. وإن خالطك شك فحاول أن تعرف قصة "آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه".

اخر مقالات الكاتب

إنشرها