تقارير و تحليلات

ارتفاع قروض «الصندوق الصناعي» 7.6 % في عام .. 38.4 مليار ريال بنهاية الربع الأول

بلغت قيمة القروض القائمة لصندوق التنمية الصناعية السعودي بنهاية الربع الأول من عام 2018 نحو 38.406 مليار ريال مقارنة بـ 35.685 مليار ريال بنهاية الربع الأول من العام الماضي 2017.
ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فقد ارتفعت قيمة القروض القائمة للصندوق بنهاية الربع الأول 2018 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بنسبة 7.6 في المائة، بما يعادل 2.72 مليار ريال.
أما أداء القروض القائمة بنهاية الربع الأول، فقد سجلت تراجعا نسبته 0.5 في المائة بما يعادل 205 ملايين ريال، مقارنة بـ 38.611 مليار ريال بنهاية عام 2017.
وصندوق التنمية الصناعية السعودي هو مؤسسة مالية حكومية، أنشئت في عام 1974 لتمويل ودعم وتنمية القطاع الصناعي عن طريق تقديم قروض متوسطة أو طويلة الأجل لتأسيس مصانع جديدة أو تطوير وتحديث وتوسعة مصانع قائمة، إضافة إلى تقديم المشورة في المجالات الإدارية والمالية والفنية والتسويقية للمنشآت الصناعية في المملكة.
ويقوم الصندوق بدور ريادي ضمن مجموعة من المؤسسات الحكومية ذات العلاقة بالصناعة، لتحقيق أهداف وسياسات وبرامج التنمية الصناعية في المملكة الموجهة لدعم القطاع الخاص في المجالات الصناعية المختلفة، ويعد الدعم المالي الذي يقدمه الصندوق للاستثمارات الصناعية، أحد أهم أدوات دعم التنمية الصناعية في المملكة.
ووفقا للرصد، فقد بلغت مصروفات الصندوق من القروض في الربع الأول 2018 نحو 365 مليون ريال، فيما وصلت قيمة سدادات القروض إلى 241 مليون ريال، أي أن صافي الإقراض بلغ 125 مليون ريال.
أما خلال الفترة نفسها من العام الماضي، فقد بلغت مصروفات القروض نحو 780 مليون ريال، فيما تم سداد 583 مليون ريال، ليبلغ صافي الإقراض نحو 197 مليون ريال.
وبحسب بيانات الصندوق، بلغ إجمالي عدد القروض الصناعية التي اعتمدها الصندوق منذ إنشائه في عام 1394هـ وحتى نهاية العام المالي 1437 / 1438هـ نحو 4079 قرضا بقيمة إجمالية قدرها 137.368 مليار ريال، قدمت للمساهمة في إنشاء 2988 مشروعا صناعيا جديدا وتوسعة 1091 مشروعا صناعيا قائما في مختلف أنحاء المملكة.
وبلغت جملة القروض التي تم صرفها من هذه الاعتمادات 94.821 مليار ريال، سدد منها 59.333 مليار ريال.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات