خدمات اعلامية

«الصادرات السعودية» تشارك بـ 4 معارض دولية مقبلة بهدف فتح قنوات تصديرية جديدة للشركات السعودية في الأسواق الإقليمية والدولية

تواصل هيئة تنمية الصادرات السعودية "الصادرات السعودية" جهودها من أجل دعم وجود المنتجات السعودية في الأسواق العالمية، وفتح أبواب التصدير للسلع الوطنية، والمساهمة في حجز حصتها السوقية دوليا، تحقيقا لـ "رؤية المملكة" الهادفة إلى تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني، حيث تشارك "الصادرات السعودية" بأربعة معارض دولية في مجالات مختلفة، بهدف تعزيز الصناعات المحلية وفتح قنوات تصديرية جديدة للشركات السعودية في الأسواق الإقليمية والدولية، وإبراز المنتج السعودي كمنتج منافس لنظيره العالمي من حيث السعر والجودة، وصولا إلى زيادة الحصص السوقية للمنتج المحلي في الأسواق العالمية بما يعزز مساهمة هذا القطاع في الناتج الوطني الإجمالي.
تعمل "الصادرات السعودية" حاليا على استكمال إجراءات المشاركة للشركات الوطنية في "الجناح السعودي" الذي تنظمه في عدد من المعارض الدولية القادمة، أولها معرض سيال باريس 2018 أحد أكبر المعارض المتخصصة في قطاع صناعة الأغذية، الذي سيقام في باريس خلال الفترة بين 21 و25 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل. تعد هذه المشاركة الثالثة للصادرات السعودية في معرض سيال، الذي يعد من أكثر المعارض دخلا للمستثمرين، إذ يضم المعرض نحو 19 قسما ويحوي تحت سقفه نحو سبعة آلاف جهة عارضة عالمية، ويتوقع أن يصل عدد زائريه إلى ما يفوق 160 ألف زائر مع نهاية أيام المعرض من مختلف دول العالم.
كما تشارك "الصادرات السعودية" للمرة الخامسة بجناح متكامل في معرض جايتكس للتقنية 2018 في دبي، الذي يعد ثالث أكبر معرض تقني في العالم في الفترة بين 14 و18 تشرين الأول (أكتوبر). ويزور المعرض ما يقارب 146 ألف زائر سنويا من المهتمين والمختصين في مجال التقنية والاتصالات، الذين يمثلون أكثر من 144 بلدا حول العالم، ويتميز المعرض بكونه منصة لعرض آخر الحلول وأحدث التقنيات، التي توصل إليها المتخصصون في صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات في عدد من القطاعات التقنية. يذكر أنه بلغ عدد المشاركين في الجناح السعودي الذي نظمته "الصادرات السعودية" في معارض جايتكس السابقة أكثر من 120 شركة سعودية.
علاوة على ذلك، تشارك "الصادرات السعودية" وللمرة الرابعة في معرض الخليج الغذائي الصناعي المقام في دبي خلال الفترة بين 06 و08 تشرين الثاني (نوفمبر)، الذي يعد أحد أكبر المعارض التجارية لصناعة المواد الغذائية وتغليفها في منطقة الشرق الأوسط وأسرع طريقة لدخول مجال صناعة الأغذية وما يحتويه من منتجات وتقنيات وخدمات بمشاركة ما يزيد على 1560عارضا من 58 دولة.
وتختتم "الصادرات السعودية" مشاركاتها للعام الجاري بمعرض الخمسة الكبار 2018 الذي سينطلق في دبي خلال الفترة بين 26 و29 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، أحد أكبر المعارض المتخصصة في قطاع مواد البناء والإنشاءات والبنية التحتية بالشرق الأوسط، وأحد أقوى أسواق قطاع البناء والإنشاءات، حيث يجمع المهتمون والمستثمرون في قطاع مواد البناء في الشرق الأوسط، وتعد هذه المشاركة السادسة على التوالي لجناح المملكة العربية السعودية بهذا المعرض والأكبر من حيث عدد الشركات السعودية المشاركة، إذ بلغ عدد المشاركين حتى العام الماضي 341 شركة سعودية.
يذكر أن جناح المملكة في تلك المعارض يعد منصة مناسبة لترويج منتجات المنشآت الوطنية وإبراز جودتها المنافسة دوليا، حيث تضمن المشاركة في المعارض الدولية التواصل المباشر مع العملاء، وعقد الصفقات التجارية، ومعرفة المنافسين في المجال، وتعزيز صورة المنشأة المشاركة في الأسواق الخارجية.
هذا وتوظف "الصادرات السعودية" جميع إمكاناتها نحو تحسين كفاءة بيئة التصدير، وتطوير القدرات التصديرية، وترويج المصدرين ومنتجاتهم وإيجاد الفرص التصديرية لهم، عن طريق تحسين الخدمات المالية والترويجية واللوجستية للمصدرين، ووضع البرامج وتقديم الحوافز للمصدرين، وتشجيع المنتجات السعودية في الأسواق الدولية، والرفع من جودتها التنافسية لتحقيق وصولها إلى الأسواق الدولية بما يعكس مكانة المنتج السعودي، ولتكون رافدا للاقتصاد الوطني، إذ يأتي عمل "الصادرات السعودية" ترجمة لـ "رؤية المملكة 2030"، وتلبية لتطلعات القيادة الرشيدة نحو تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من خدمات اعلامية