أخبار اقتصادية- محلية

"الإحصاء": تقديم دراسات للقطاع الخاص بأسلوب تجاري خلال 3 أشهر

قال لـ "الاقتصادية" الدكتور فهد التخيفي رئيس الهيئة العامة للإحصاء، إن الهيئة بصدد البدء خلال الثلاثة أشهر المقبلة بتقديم دراسات إحصائية بأسلوب تجاري في ثلاثة محاور مختلفة، وذلك بالتعاون مع مكاتب استشارية سعودية وعالمية في هذا المجال، لدعم متخذي القرار الاستثماري في القطاع الخاص.
وأكد أن الهيئة انتهت من اختيار شريك سعودي لتقديم خدماتها ومنتجاتها الإحصائية والاستشارية ضمن المحور الأول، وذلك للاستفادة منه في تنفيذ المشاريع للقطاع الخاص أو المهتمين بالحصول على بيانات واضحة ومحددّة للتخطيط لأعمالهم بطريقة استراتيجية، وتقديم لمسات إحصائية تساعد في دعم مستقبل الوطن.
وأشار إلى أن الهيئة ستعمل مع شركائها للاستفادة من البيانات الإحصائية وإعادة ترتيبها وذلك لدعم القطاع الخاص في كل المجالات، حيث إن توفير المعلومات والأرقام ضرورة لأي استثمار أو عمل تجاري.
وذكر أن الهيئة ستعمل من خلال تلك الشراكات على دعم القطاع الإحصائي في القطاع الخاص مثل التدريب والاستشارات الإحصائية وتنفيذ دراسات إحصائية أو بناء مؤشرات إحصائية خاصة لنشاط اقتصادي محُدد.
وأفاد بأن الهدف من هذه الشراكة، تقديم بُعد إحصائي جديد للعمل الإحصائي في المملكة ليكون داعما للقطاع الخاص بالاستفادة من كل الممارسات والتجارب العالمية في هذا الخصوص.
وشدد على أهمية العلاقة مع القطاع الخاص كونه أبرز الشركاء في خدمة الاقتصاد الوطني من خلال العمل الإحصائي، حيث تعمل الهيئة على تنفيذ مسوح جديدة في قطاعات مهمة مثل التأمين والمنشآت الصغيرة والمتوسطة والاستثمار الأجنبي وغيرهم من القطاعات التي تفيد في التخطيط للمستقبل.
وأكد التخيفي أن "رؤية المملكة 2030" تعاملت مع القطاع الخاص كشريك رئيس في التنمية الوطنية ليمثل دورا تكاملياً مع كل القطاعات والمؤسسات الحكومية للوصول إلى اقتصاد وطني متين، مبينا أن تشاركية «الإحصاء» والقطاع الخاص ما هي إلا جزء من الحراك التنموي الجديد الساعي إلى تحقيق مضامين الرؤية وترجمتها بمؤشرات عملية تعكس مدى التقدم في تحقيقها.
وأوضح أنَّ الدور المأمول من الهيئة العامة للإحصاء والقطاع الإحصائي بشكل عام أصبح أكثر أهمية في ظل الطلب المتزايد للبيانات الإحصائية الدقيقة والمؤشرات الفعالة وأدوات القياس.
وأشار إلى أن الهيئة العامة للإحصاء تعمل عبر ستة مسارات أساسية تتلخص في استراتيجية عمل تتمحور على عملاء الهيئة وشركائها لتلبية الاحتياج الفعلي للمنتجات الإحصائية ثم تطوير ومواءمة تلك المنتجات والخدمات وتحسين العمليات والمنهجيات الإحصائية والبيانية، والرفع من مستوى تقنية المعلومات، والبنية التحتية الرقيمة لتُمكّن المنتجات للانطلاق من منصة صلبة قادرة على التكيف مع مُتغيرات التقنية، والتركيز على نشر الثقافة الإحصائية ورفع الوعي وبناء القُدُرات وتطويرها في المجال الإحصائي، وهيكلة كل مهام الهيئة وإداراتها المُختلفة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية