الطاقة- النفط

«أوبك» تحذر: الحرب التجارية ستؤثر سلبا في سوق النفط .. الطلب سيتراجع

حذرت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" أمس من أن التوترات في التجارة العالمية يمكن أن يكون لها تأثير سلبي في سوق النفط من خلال انخفاض الطلب على الخام.
ووفقا لـ "الفرنسية" قالت المنظمة في تقريرها الشهري "إن انتعاش التجارة العالمية في عامي 2017 و2016 ساعد على زيادة النمو الاقتصادي وهو ما زاد بدوره من الطلب على الخام".
إلا أنها قالت "إن ذلك قد يتغير بسبب الحرب التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين". وهددت واشنطن الثلاثاء بفرض رسوم جديدة على سلع صينية أخرى بقيمة 200 مليار دولار، بينما توعدت بكين بالرد بالمثل.
وطبقا للمنظمة فإن "عودة ظهور العوائق التجارية العالمية لم يحدث حتى الآن سوى تأثيرات ضئيلة في الاقتصاد العالمي، لكن اذا تصاعدت التوترات التجارية، فإن ذلك قد يؤثر في الأعمال ومشاعر المستهلكين".
وقالت "إن ذلك قد يبدأ التأثير السلبي في الاستثمارات وتدفق رؤوس الأموال وإنفاق المستهلكين وبالتالي التأثير سلبا في سوق النفط العالمية".
ويأتي تقرير "أوبك" بعد أن تعهدت دول المنظمة وروسيا، غير العضو في المنظمة، بزيادة إنتاج النفط خلال اجتماعها في فيينا الشهر الماضي.
وجاء الاتفاق على رفع الإنتاج بعد أن شهدت أسعار النفط ارتفاعا كبيرا في وقت سابق من هذا الشهر ووصلت إلى 80 دولارا للبرميل في أيار (مايو).
وبحسب التقرير الذي يستند إلى مصادر ثانوية، فقد وصل إنتاج "أوبك" إلى معدل 32.33 مليون برميل يوميا في حزيران (يونيو)، أي بزيادة بمقدار 173 ألف برميل يوميا عن الشهر الذي سبق. وقال التقرير "إن إنتاج النفط الخام زاد بشكل خاص في السعودية والعراق ونيجيريا والكويت والإمارات، بينما انخفض الإنتاج في ليبيا وفنزويلا وأنجولا".
وتوقعت "أوبك" أمس انخفاض الطلب العالمي على خامها في العام المقبل مع تباطؤ نمو الاستهلاك وضخ منافسيها مزيدا من الإمدادات، بما يشير إلى عودة الفائض في السوق على الرغم من الاتفاق الذي تقوده المنظمة لكبح الإمدادات. وفي أول توقعاتها لعام 2019 في تقريرها الشهري، قالت منظمة البلدان المصدرة للنفط "إن العالم سيحتاج إلى 32.18 مليون برميل يوميا من الخام من دولها الأعضاء البالغ عددهم 15 عضوا العام المقبل، بانخفاض 760 ألف برميل يوميا عن العام الجاري".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط