أخبار اقتصادية- محلية

99.7 % نسبة التوطين في الوظائف النسائية المصرفية .. 6785 سعودية

ارتفعت نسبة السعوديات العاملات في القطاع المصرفي بنسبة 52.7 في المائة خلال السنوات العشر الماضية (2007 - 2017)، إذ بلغ عدد السعوديات العاملات في القطاع لعام 2017، نحو 6785 بعد أن كان عددهن 3206 في عام 2007 أي بزيادة 3579 موظفة.
في المقابل انخفضت نسبة العاملات غير السعوديات بنسبة 208 في المائة منذ 2012 ليبلغ عددهن 23 موظفة في 2017 مقابل 71 موظفة قبل 5 سنوات.
وبذلك، بلغت نسبة التوطين للوظائف النسائية في القطاع المصرفي 99.7 في المائة نهاية 2017، وذلك بعدد 6785 سعودية مقابل 23 غير سعودية.
وسجلت نسبة السعودة في إجمالي القطاع المصرفي أعلى مستوى لها في تاريخ القطاع عند 91.23 في المائة نهاية عام 2017 مقارنة بنسبة 90 في المائة خلال 2016.
بدوره، قال المحلل الاقتصادي سعد السلمان، إن القطاع المصرفي أكثر القطاعات التي نجحت في التوطين والتأنيث، ورؤية المملكة 2030 نصت على رفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل.
وأضاف السلمان، أن "رؤية 2030" أزالت كثيرا من التحديات أمام السعوديات وجعلت المجتمع يصبح أكثر وعيا وفهما لدور المرأة، وأكد على كفاءة وقدرة الفتاة السعودية على المواجهة والمشاركة بصورة فعالة.
وأشار إلى أن المرأة السعودية حظيت وما زالت تحظى بدعم كبير من الدولة، وانعكس هذا الاهتمام على القطاع المصرفي، فلم تعد الوظائف القيادية حكرا على الرجال بل متاحة للأكثر كفاءة.
من جانبه، قال محمد المقبل المحلل الاقتصادي، إن المرأة السعودية تميزت بشكل واضح في كثير من المجالات ليس محليًا فقط بل وحتى عالميا، والقطاع المصرفي أحد أهم هذه المجالات الذي شهد أعلى نجاح في برامج التوطين على مستوى الذكور.
واعتبر المقبل، طبيعة العمل المصرفي قائمة على الدقة والمتابعة والحس العالي عند التعامل مع العملاء وكذلك في صناعة القرارات أو الإبداع بتنظيم العمل وأنه القطاع الأكثر صرامة وجودة من ناحية دقة العمل والمخرجات، وهو ما ترمي إليه رؤية 2030 من ناحية التركيز على الجودة بشكل عام الذي أبدعت فيه المرأة السعودية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية