أسواق الأسهم- السعودية

الفائدة بين المصارف السعودية تسجل أعلى مستوى منذ 2008 .. ارتفعت للشهر السابع

ارتفع متوسط أسعار الفائدة بين المصارف السعودية "السايبور" على الودائع بالريـال لمتوسط ثلاثة أشهر إلى 2.416 في المائة بنهاية شهر أيار (مايو) الماضي 2018، مقابل 2.322 في المائة خلال شهر نيسان (أبريل) الماضي.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فإن متوسط أسعار الفائدة بين المصارف السعودية خلال مايو 2018 يعد الأعلى منذ نهاية عام 2008، وبالتحديد شهر ديسمبر من 2008 البالغ حينها 3.138 في المائة.
وارتفعت أسعار "السايبور" للشهر السابع على التوالي منذ شهر أكتوبر من العام الماضي البالغ حينها نحو 1.792 في المائة.
وكان أكبر ارتفاع خلال شهر أبريل الماضي بنحو 24.8 نقطة أساس، وذلك يعود إلى ارتفاع الفائدة على الدولار الأمريكي، في حين بلغ ارتفاع أسعار الفائدة منذ بداية العام نحو 54 نقطة أساس.
ورفعت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" أسعار الفائدة في 13 يونيو الماضي 0.25 في المائة، وارتفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء "الريبو" من 225 نقطة أساس "2.25 في المائة" إلى 250 نقطة أساس "2.5 في المائة"، ومعدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس "الريبو العكسي" من 175 نقطة أساس "1.75 في المائة" إلى 200 نقطة أساس "2 في المائة".
واتجهت أسعار "السايبور" في مسار صاعد منذ بداية عام 2016 مقارنة بأسعارها خلال الأعوام السبعة الماضية، حيث كانت مستقرة ما بين 0.87-0.95 في المائة، لتشهد بعدها موجة من الارتفاع منذ نهاية عام 2015.
وبلغ متوسط الفائدة خلال الربع الرابع من عام 2015 نحو 1.1 في المائة ثم 1.71 في المائة خلال الربع الأول من عام 2016 ونحو 2.07 في المائة للربع الثاني من العام نفسه إلى أن بلغ بنهاية الربع الرابع 2.19 في المائة.
ورغم استقرارها عام 2017 عند متوسط 1.8 في المائة، إلا أنها واصلت الارتفاع منذ مطلع العام الحالي حتى وصلت إلى المستويات الحالية.
ومن أهم أسباب ارتفاع أسعار الفائدة، توجيهات البنك الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة على الدولار الذي يرتبط الريـال به، وتوسع الحكومة في إصدار السندات المحلية، وكذلك تراجع معدلات النمو في الودائع المصرفية.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية