أخبار اقتصادية- خليجية

300 مليون دولار تهدد مؤسس «أبراج القابضة» بالسجن

يواجه مؤسس مجموعة "أبراج" في دبي التي تعد أضخم شركة استثمارات خاصة في الشرق الأوسط، احتمال دخول السجن لثلاثة أعوام بسبب شيكات دون رصيد.
وستصدر محكمة في مدينة الشارقة في الخامس من تموز (يوليو) المقبل، حكما في القضية ضد عارف نقفي، مؤسس "أبراج"، بحسب ما أعلن محاميه حبيب الملا أمس.
وفقا لـ"الفرنسية"، لم يحضر نقفي (57 عاما) الجلسة كونه خارج الإمارات. وكان النائب العام في الإمارات قد أصدر مذكرة توقيف بحق نقفي.
وأكد المحامي عصام التميمي الذي يمثل المدعين، أن الادعاء يطالب بسجن نقفي لثلاث سنوات بعد تحريره ثلاث شيكات دون رصيد تبلغ قيمتها 300 مليون دولار أمريكي. وقال التميمي في بيان إنه تم التوجه إلى القضاء بعد أن أظهر نقفي "إنه لا ينوي تسديد الدين".
بينما نفى الملا ذلك، وأكد أن موكله ينوي تسديد الدين، مشيرا إلى أن موكله صُدم بسبب التوجه إلى القضاء خلال إجراء مفاوضات للتوصل الى تسوية.
وكانت محكمة في جزر كايمان حيث شركة "أبراج" مسجلة، قبلت الأسبوع الماضي طلبا تقدمت به مجموعة "أبراج" بالتصفية المؤقتة وإعادة هيكلة أعمالها، وقامت بتعيين خبراء للإشراف على عملية التصفية.
وكان نقفي، وهو مستثمر باكستاني، قد قام بتأسيس مجموعة "أبراج" في عام 2002. وبلغ حجم الاستثمارات المدارة منها نحو 14 مليار دولار.
وطالب مستثمرون رئيسون في صندوق للرعاية الصحية تديره "أبراج" وتقدر قيمته بمليار دولار، بينهم بيل وميليندا جيتس وشركة تابعة للبنك الدولي، بتحقيق في ادعاءات حول إساءة استخدام أموال الصندوق. وتهدد هذه الادعاءات مستقبل المجموعة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية