الطاقة- الغاز

الصين تتخطى الولايات المتحدة كأكبر مستورد للغاز في 2019

قالت وكالة الطاقة الدولية أمس إن الصين ستصبح أكبر مستورد للغاز الطبيعي في العالم العام المقبل، بدعم مشترياتها من الغاز المسال، في الوقت الذي ينمو فيه اقتصادها الضخم وتتوقف فيه تدريجيا عن الاعتماد على الطاقة المولدة باستخدام الفحم.
وبحسب "رويترز"، فإنه في تقريرها السنوي للغاز لعام 2018، أكدت الوكالة، أن الطلب الصيني على الغاز الطبيعي سيرتفع 60 في المائة بين عامي 2017 و2023 إلى 376 مليار متر مكعب، مع زيادة في واردات الغاز الطبيعي المسال إلى 93 مليار متر مكعب بحلول 2023 من 51 مليارا في 2017.
وسترتفع واردات الغاز المسال إلى 505 مليارات متر مكعب بحلول 2023 من 391 مليارا العام الماضي بزيادة 114 مليار متر مكعب بما في ذلك زيادة قدرها 42 مليار متر مكعب للصين. وفي الوقت ذاته ستزيد صادرات الغاز الطبيعي المسال العالمية 30 في المائة بحلول 2023 إذ ستصبح الولايات المتحدة ثاني أكبر مورد في العالم مقارنة بصادراتها الضئيلة في العام الماضي وذلك بفضل ثورة الغاز الصخري التي أحدثت تحولا في أسواق الطاقة بها.
ويبرز التقرير الصادر عن الوكالة التي مقرها باريس ثقل الاقتصادين في أسواق الطاقة العالمية في الوقت الذي يتأهب فيه الرئيس دونالد ترمب لمواجهة مع بكين بشأن التجارة.
وسيزيد الإنتاج العالمي للغاز الطبيعي 10 في المائة بحلول 2023 إلى 4.21 تريليون متر مكعب مع مساهمة الولايات المتحدة بأكبر كمية في نمو الغاز الإضافي البالغ 160 مليار متر مكعب لتلك الفترة.
وسيجري تسييل معظم الغاز الفائض للتصدير، لتصبح الولايات المتحدة ثاني أكبر بائع للغاز المسال بحلول 2023 بكمية قدرها 101 مليار متر مكعب، ما سينزل بأستراليا إلى المركز الثالث بكمية قدرها 98 مليار متر مكعب.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الغاز