الأخيرة

كويكبات قاتلة تهدد الأرض .. و«ناسا» تتأهب بخطط طارئة

كشفت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عن خطة لحماية الأرض خلال السنوات العشر المقبلة من الكويكبات القاتلة، التي يمكن أن تهاجم الأرض وتقضي على قارات بأكملها.
وقال علماء فضاء في "ناسا" إنهم وبالتعاون مع الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ ومكتب سياسات العلوم والتكنولوجيا في البيت الأبيض، يبحثون عن أفضل الطرق لاكتشاف الكويكبات وإبعادها عن الأرض، بحسب "سكاي نيوز".
ويحتاج العلماء إلى سنوات عدة لبناء فريق من رواد الفضاء لتنفيذ الخطة، التي يأملون أن تتمكن من تجنيب كوكب الأرض كارثة محتملة، وتحذير الناس قبل وقت كاف من أجل الإخلاء.
وعلى الرغم من أنه لا يوجد أي تهديد مباشر للكويكبات القاتلة، فإن بعض العلماء يخشون من صعوبة التنبؤ بسلوكها، ولذلك طلب البيت الأبيض خططا من الآن لضمان بقاء الأرض في مأمن.
وصدر تقرير من المجلس الوطني للعلوم والتكنولوجيا، الذي يضم مشاركة من "ناسا" إلى جانب الطوارئ الفيدرالية والجيش والبيت الأبيض ومسؤولين آخرين.
وقال ليندلي جونسون، عالم الفضاء في "ناسا"، إن "العلماء عثروا على 95 في المائة من الأجسام القريبة من الأرض التي تبعد مسافة كيلومتر واحد، لكن المشكلة تبقى في الكويكبات الصخرية البالغة 5 في المائة، التي لا تزال تشكل تهديدا كبيرا". وأوضح جونسون أن التلسكوبات الأرضية تستطيع التقاط الكويكبات داخل النظام الشمسي، في حين يصعب اكتشاف هذه الصخور في حال اتجهت خارج النظام الشمسي، واقتربت من كوكب الأرض بدون سابق إنذار.
وأشارت في هذا الصدد إلى ما حصل عام 2013، عندما ظهر فجأة كويكب يبلغ حجمه نحو 20 مترا وانفجر فوق مدينة تشيليابينسك في روسيا، ما ألحق أضرارا في آلاف المباني وتسبب في إصابات واسعة النطاق.
وانفجر كويكب مزدوج فوق تونجوسكا في روسيا عام 1908 وسوى 770 ميلا مربعا من الغابات بالأرض، وبناء على ذلك، يمكن أن يكون عدد الضحايا بالملايين إذا وقع حادث مماثل في مدينة نيويورك.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة