أخبار اقتصادية- محلية

كبيرهم سلمان .. سند العرب في أزماتهم

تواصل السعودية دورها الرائد في دعم أشقائها في الدول العربية، مؤكدة اهتمامها البالغ بقضايا ومصالح الأمة العربية وحرصها الدائم على أمن واستقرار المنطقة.
وفي تأكيد جديد على مكانة المملكة كقلب نابض في كيان الأمة، وعلى مساعيها الحثيثة لاحتواء الأزمات التي يمر بها الأشقاء، اتفقت السعودية والكويت والإمارات على تقديم حزمة مساعدات اقتصادية للأردن بقيمة 2.5 مليار دولار، تتمثل في وديعة في البنك المركزي الأردني، وضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن، ودعم سنوي لميزانية الحكومة الأردنية لمدة خمس سنوات، وتمويل من صناديق التنمية لمشاريع إنمائية.
جاء ذلك في البيان الصادر عن الاجتماع الذي عقد في مكة المكرمة البارحة الأولى بشأن الأزمة الاقتصادية في الأردن.
وقال البيان، إنه "بجوار بيت الله الحرام وبدعوة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عقد مساء الأحد العاشر من حزيران (يونيو) 2018 اجتماع ضم كلا من: خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والملك عبدالله الثاني ابن الحسين، والشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لمناقشة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها الأردن وسبل دعمها للخروج من هذه الأزمة".
وتابع البيان، "انطلاقا من الروابط الأخوية الوثيقة بين الدول الأربع، واستشعارا للمبادئ والقيم العربية والإسلامية، فقد تم الاتفاق على قيام الدول الثلاث بتقديم حزمة من المساعدات الاقتصادية للأردن يصل إجمالي مبالغها إلى مليارين وخمسمائة مليون دولار تتمثل في: 1 - وديعة في البنك المركزي الأردني. 2 - ضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن. 3 - دعم سنوي لميزانية الحكومة الأردنية لمدة خمس سنوات. 4 - تمويل من صناديق التنمية لمشاريع إنمائية".
واختتم البيان بالقول، "وقد أبدى الملك عبدالله الثاني ابن الحسين شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين على مبادرته الكريمة بالدعوة لهذا الاجتماع، ولدولتي الكويت والإمارات العربية المتحدة على تجاوبهما مع هذه الدعوة، وامتنانه الكبير للدول الثلاث على تقديم هذه الحزمة من المساعدات التي ستسهم في تجاوز الأردن لهذه الأزمة". وعقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، البارحة الأولى في قصر الصفا في مكة المكرمة، والملك عبدالله الثاني ابن الحسين ملك الأردن، والشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اجتماعا لمناقشة سبل دعم الأردن الشقيق للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها.
حضر الاجتماع من الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية والدكتور مساعد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء. فيما حضر من الجانب الأردني الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، ومنار الدباس مدير مكتب الملك، والدكتور محمد العسعس مستشار الملك.
وحضر من الجانب الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وأنس خالد الصالح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، وأحمد فهد الفهد مدير مكتب أمير الكويت.
كما حضر من الجانب الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي، ومحمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير الإمارات لدى المملكة.
وعقب الاجتماع، أقام خادم الحرمين الشريفين مأدبة سحور لضيوفه. وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز استقبل، البارحة الأولى في قصر الصفا في مكة المكرمة بحضور الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الملك عبدالله الثاني ابن الحسين والشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمناسبة انعقاد الاجتماع الذي يضم الدول الأربع لمناقشة سبل دعم الأردن الشقيق للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية