المشراق

أسطورة الليدي جودايفا

ترجع أسطورة الليدي جودايفا إلى القرن الثالث عشر الميلادي، ومعنى اسم جودايفا في اللغة اللاتينية هو "هدية من الله"، وكانت جودايفا أو "Godgifu جودجيفو" كما كان يعرف باللغة الإنجليزية القديمة، وهو اسم لامرأة إنجليزية من طبقة النبلاء، وعرفت بعطفها وحبها لمساعدة الفقراء، كانت ليدي جودايفا زوجة لرجل ثري من طبقة النبلاء أيضا يمتلك مزرعة كبرى في إحدى قرى مقاطعة كوفنتري في بريطانيا. وكان زوجها الذي يعــــرف باســـــم (ليــــوفــريـــــك Leofric) يفرض ضرائب قاسية على الفقراء والمزارعين الذين يقطنون على الأراضي التي يمتلكها. طلبت منه الليدي جودايفا أن يعفو عن المزارعين، فوافق، ولكن في المقابل اشترط عليها أن تقوم بامتطاء حصانها وهي عارية والتجول بشوارع كوفنتري. فوافقت الليدي جودايفا وطلبت من سكان القرية ألا يوجد أحد منهم في الشوارع، وأن يغلقوا نوافذهم وألا يتجسسوا عليها أثناء قيامها بمهمتها الصعبة. فركبت حصانها وغطت جسدها بشعرها الطويل ونفذت ما طلب منها. وقد تعاون معها أهالي القرية واحترموا رغبتها، إلا رجلا يسمى (توم Tom) تلصص عليها. وتزعم الأسطورة أن توم قد أصيبت عيناه بالعمى عقابا له على عدم احترامه العهد بين أهل القرية والليدي جودايفا. وبذلك ظهر لنا مصطلح Pepping Tom أي توم المتجسس لكل من يتلصص على الآخرين.
بعد هذه المغامرة الكبرى التي قامت بها الليدي جودايفا أسقط زوجها الضرائب عن المزارعين والفقراء، وأصبحت هذه القصة من الأساطير الشهيرة في أوروبا، حيث قام كثير من الفنانين والنحاتين ومحبي الفن بنحت الليدي جودايفا على حصانها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق