أخبار اقتصادية- خليجية

محمد بن زايد: مجلس التنسيق السعودي- الإماراتي ثمرة رؤية مشتركة

قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، إن اﻹمارات والسعودية تجمعهما دائما وأبدا العلاقات التاريخية والشراكة الراسخة والمصير الواحد، ونشهد اليوم ثمرة الرؤية المشتركة، فهنيئا لنا هذا اﻹنجاز وهنيئا لنا هذه الأخوة، مضيفا، في بلدنا الثاني بلد الحرمين الطموح والتفاؤل بالمستقبل يحفزنا، وعلى أرض السعودية تجتمع الرؤية والمصير المشترك لتعلن عن ولادة مرحلة أكثر قوة وحيوية تعود على البلدين بالخير والازدهار.
وأكد محمد بن زايد أن اقتصادا الإمارات والسعودية يمثلان ناتجا محليا إجماليا يبلغ تريليون دولار، وصادراتهما المشتركة الرابعة عالميا بقيمة 750 مليار دولار و150 مليارا إجمالي مشاريع البنية التحتية سنويا، موضحا وجود فرص هائلة واستثنائية للتعاون.
وأضاف أن 350 مسؤولا من البلدين عملوا خلال 12 شهرا على صياغة “استراتيجية العزم” لترسيخ التكامل بين الدولتين، وقادة البلدين يضعون 60 شهرا للتنفيذ، إضافة إلى استراتيجية موحدة للأمن الغذائي، وخطة موحدة للمخزون الطبي، ومنظومة أمن إمدادات مشتركة، واستثمار مشترك في النفط والغاز والبتروكيماويات، وشركة للاستثمار الزراعي برأسمال يبلغ خمسة مليارات درهم، وصندوق استثماري مشترك للطاقة المتجددة، وصندوق ثالث للاستثمار في المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأفاد ولي عهد أبوظبي بأن المبادرات تتضمن تسهيل انسياب الحركة في المنافذ وقاعدة بيانات صناعية موحدة، وتمكين القطاع المصرفي في البلدين، ومواءمة للإجراءات والتشريعات الاقتصادية بين البلدين ومجلس مشترك لتنسيق الاستثمارات الخارجية.
إضافة إلى التعاون والتكامل الأمني والعسكري وتنسيق المساعدات العسكرية الخارجية، وتوحيد المواصفات في قطاع الصناعات العسكرية، وخطط وبرامج لتمكين الشباب لتعزيز دورهم في إثراء مختلف القطاعات المحورية، ومركز مشترك لتطوير تقنيات تحلية المياه وتعاون في إدارة مشاريع البنية التحتية التي تبلغ 150 مليار دولار سنويا، وتعاون في تطوير تقنيات التكنولوجيا المالية الحديثة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية