عقارات- عالمية

نمو بسيط لنشاط قطاع التشييد في بريطانيا خلال الشهر الماضي

أظهر تقرير اقتصادي نشر اليوم الاثنين نمو نشاط قطاع التشييد في بريطانيا خلال أيار/مايو الماضي بنسبة بسيطة، حيث جاءت وتيرة النمو متماشية مع وتيرته في نيسان/أبريل الماضي.
سجل مؤشر مديري مشتريات قطاع التشييد الصادر عن مؤسسة "آي.إتش.إس ماركيت" للدراسات الاقتصادية والمعهد القانوني للمشتريات والإمداد 52.5 نقطة خلال أيار/مايو الماضي في حين كان المحللون يتوقعون تراجع المؤشر إلى 51.8 نقطة. وتشير قراءة المؤشر أكثر من 50 نقطة إلى نمو النشاط في حين تشير قراءة المؤشر أقل من 50 نقطة إلى الانكماش.
وأشارت بعض الشركات إلى أن الأحوال الجوية الجيدة غير المعتادة في مثل هذا الوقت من العام، دعمت نشاطها وأتاحت لها استمرار العمل بعد شهور من الاضطرابات ذات الصلة بالأحوال الجوية.
ومن بين المؤشرات الفرعية الثلاثة، استمر مؤشر قطاع الانشاءات السكنية الأقوى للشهر الثالث على التوالي. كما استمر ارتفاع مؤشري المشروعات التجارية والهندسية المدنية للشهر الثاني على التوالي خلال أيار/مايو الماضي.
في الوقت نفسه استمرت الطلبيات الجديدة المسبقة في التراجع للمرة الرابعة خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الحالي في ظل حالة الغموض السياسي والاقتصادي الراهنة.
وأشار المسح إلى تراجع معدل ارتفاع وتيرة التفاؤل تجاه المستقبل إلى أقل مستوى له منذ 7 أشهر خلال أيار/مايو الماضي، على خلفية المخاوف من حالة الغموض العام والتباطؤ المتوقع في قطاع التشييد.
وتراجعت وتيرة نمو الوظائف في قطاع التشييد خلال أيار/مايو الماضي إلى أقل مستوى لها منذ 4 أشهر، في حين أشارت الشركات إلى استمرار معاناتها من نقص العمالة المدربة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- عالمية