مؤشر الاقتصادية العقاري

السوق العقارية تخسر 140 مليار ريـال خلال أول 5 أشهر من 2018

أنهت السوق العقارية المحلية أداءها خلال أيار (مايو) من العام الجاري، على انخفاض سنوي في إجمالي قيمة صفقاتها بلغت نسبته 42.3 في المائة، واستقر إجمالي قيمة الصفقات العقارية بنهاية الشهر عند مستوى أدنى من 11.5 مليار ريال، مقارنة بمستواه المسجل خلال الشهر نفسه من العام الماضي عند 19.9 مليار ريال، وجاء الانخفاض بنسبة أكبر على حساب قيمة صفقات القطاع التجاري، التي سجلت انخفاضا سنويا وصلت نسبته إلى 48.4 في المائة، واستقرت بنهاية الشهر عند مستوى أدنى من 2.9 مليار ريال، مقارنة بنحو 5.6 مليار ريال التي سجلتها بنهاية الشهر نفسه من العام الماضي. فيما سجلت قيمة صفقات القطاع السكني انخفاضا سنويا بلغت بنسبة 40.0 في المائة، واستقرت بنهاية الشهر عند مستوى أدنى من 8.6 مليار ريال، مقارنة بنحو 14.3 مليار ريال المسجلة بنهاية الشهر نفسه من العام الماضي.
وبالنظر إلى أداء السوق العقارية المحلية خلال أول خمسة أشهر من العام الجاري، فقد سجل إجمالي قيمة الصفقات العقارية للفترة انخفاضا بلغت نسبته 32.4 في المائة، مستقرا بنهاية الفترة عند مستوى أدنى من 62.6 مليار ريال، مقارنة بمستواه خلال الفترة نفسها من العام الماضي عند مستوى 92.5 مليار ريال، جاء الانخفاض بنسبة أكبر على حساب قيمة صفقات القطاع التجاري، التي انخفضت خلال فترة المقارنة نفسها بنسبة 41.3 في المائة، واستقرت بنهاية الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري عند مستوى أدنى من 17.4 مليار ريال، مقارنة بنحو 29.6 مليار ريال التي سجلتها بنهاية الفترة نفسها من العام الماضي. في المقابل انخفضت قيمة صفقات القطاع السكني خلال الفترة نفسها بنسبة 28.2 في المائة، واستقرت بنهاية الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري عند مستوى أدنى من 45.2 مليار ريال، مقارنة بنحو 63.0 مليار ريال التي سجلتها بنهاية الفترة نفسها من العام الماضي.
كما أظهرت مقارنة أداء السوق العقارية المحلية خلال أول خمسة أشهر من العام الجاري مع الفترة نفسها من عام الذروة العقارية 2014، انخفاضا قياسيا في إجمالي قيمة الصفقات العقارية وصلت نسبته إلى 69.1 في المائة، التي وصل خلالها إجمالي قيمة الصفقات العقارية آنذاك إلى نحو 202.5 مليار ريال، مسجلة بذلك صفقات السوق العقارية المحلية خسائر خلال فترة المقارنة تجاوزت سقف 139.9 مليار ريال.
كما جاء أداء بقية مؤشرات أداء السوق العقارية الأخرى بنهاية أيار (مايو)، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، على النحو الآتي؛ انخفاض سنوي لأعداد الصفقات العقارية بنسبة 23.8 في المائة، لتستقر بنهاية الشهر عند مستوى 17.5 ألف صفقة عقارية، وانخفاض سنوي لأعداد العقارات المبيعة بنسبة 23.4 في المائة، استقرت معه بنهاية الشهر عند أدنى 18.9 ألف عقار مبيعا. في المقابل، سجلت مساحات الصفقات العقارية ارتفاعا سنويا بنسبة 63.5 في المائة، واستقرت مع نهاية الشهر عند 360 مليون متر مربع.
وفي جانب آخر من مؤشرات أداء السوق العقارية المحلية، سجلت الصناديق الاستثمارية العقارية المتداولة (13 صندوقا استثماريا) انخفاضا للأسبوع الثاني على التوالي في متوسط أدائها الأسبوعي، وصلت نسبته مع نهاية الأسبوع الماضي إلى 0.6 في المائة، مقارنة بانخفاضها خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 0.9 في المائة، وارتفعت على أثره نسبة خسائر الصناديق العقارية المتداولة في المتوسط إلى 13.8 في المائة، مقارنة بمستويات أسعار وحداتها المتداولة عند الطرح، ووصل صافي خسائرها الرأسمالية بنهاية الأسبوع إلى نحو 1.4 مليار ريال، مقارنة بقيمتها الرأسمالية عند الطرح.

الأداء الأسبوعي للسوق العقارية
سجلت قيمة صفقات السوق العقارية المحلية ارتفاعا طفيفا خلال الأسبوع الماضي، بلغت نسبته 0.8 في المائة، مقارنة بانخفاضها خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 22.0 في المائة، ليستقر إجمالي قيمة صفقات السوق العقارية مع نهاية الأسبوع الثاني والعشرين من العام الجاري عند مستوى 2.3 مليار ريال. وتباين التغير الأسبوعي في كل من قيم صفقات القطاعين السكني والتجاري، حيث ارتفعت قيمة صفقات القطاع السكني بنسبة 4.7 في المائة، مقارنة بانخفاضها خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 18.3 في المائة، ولتستقر مع نهاية الأسبوع عند مستوى 1.7 مليار ريال، بينما انخفضتْ للأسبوع الثاني على التوالي قيمة صفقات القطاع التجاري بنسبة 10.3 في المائة، مقارنة بانخفاضها القياسي خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 31.0 في المائة، لتستقر بدورها مع نهاية الأسبوع عند مستوى 0.5 مليار ريال.
في جانب آخر من قراءة مؤشرات الأداء الأسبوعي للسوق العقارية؛ ارتفع عدد الصفقات العقارية بنسبة 10.4 في المائة، ليستقر عند مستوى 3047 صفقة عقارية، مقارنة بانخفاضه خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 38.3 في المائة. وانخفض للأسبوع الثاني على التوالي عدد العقارات المبيعة خلال الأسبوع بنسبة 4.3 في المائة، ليستقر عند 3246 عقارا مبيعا، مقارنة بانخفاضه خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 27.9 في المائة. وارتفعت مساحة الصفقات العقارية بنسبة قياسية بلغت 31.4 في المائة، مستقرة عند 36.0 مليون متر مربع، مقارنة بانخفاضها خلال الأسبوع الأسبق بنسبة قياسية بلغت 80.4 في المائة.

اتجاهات أسعار الأراضي والعقارات
أظهرت الاتجاهات السعرية قصيرة الأجل، التي تبينها التغيرات ربع السنوية لمتوسطات أسعار الأراضي والعقارات السكنية، انخفاضا سنويا لجميع متوسطات الأسعار خلال الفترة المنقضية من العام الجاري (حتى 31 مايو) مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، جاءت نتائجها على النحو الآتي: انخفاض متوسط سعر الشقق السكنية بنسبة 7.8 في المائة (متوسط سعر سوقي للفترة 494 ألف ريال للشقة الواحدة)، ثم انخفاض متوسط الأسعار السوقية للفلل السكنية بنسبة 7.6 في المائة (متوسط سعر سوقي للفترة 797 ألف ريال للفيلا الواحدة)، ثم انخفاض متوسط السعر السوقي للمتر المربع للأرض السكنية بنسبة 6.6 في المائة (متوسط سعر سوقي للفترة 339 ريالا للمتر المربع)، وأخيرا انخفاض متوسط الأسعار السوقية للعمائر السكنية للفترة نفسها بنسبة 5.2 في المائة (متوسط سعر سوقي للفترة 592 ألف ريال للعمارة الواحدة).

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من مؤشر الاقتصادية العقاري