تقارير و تحليلات

بعد مرور 19 عاما .. المصارف السعودية على أعتاب ثالث اندماج في تاريخها

بعد مرور ما يقارب 19 عاما عن آخر عملية اندماج مصرفي في السعودية، يترقب القطاع الاندماج الثالث بين البنك السعودي البريطاني (ساب) والبنك الأول (الهولندي سابقا)، بعد نحو عام من دخولهما مناقشات مبدئية لدراسة الاندماج فيما بينهما.
وبحسب رصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" فإن أول حالة اندماج بين مصرفين تعود إلى عام 1997، عندما اندمج كل من بنك القاهرة السعودي والبنك السعودي المتحد ليعلن البنك الجديد حينها باسم البنك السعودي المتحد.
وبعد مرور نحو عامين، سجلت المصارف السعودية عملية اندماج ثانٍ لها عندما اندمج البنك السعودي المتحد مع البنك السعودي الأمريكي التي حدثت مطلع عام 1999، نتج عن هذا الاندماج حينها أكبر مصرف في المنطقة. وبحسب التحليل، فإن عملية الاندماجات بين الكيانات عادة تهدف إلى تعظيم الملكية وكذلك تعزيز الكفاءة في العمليات التشغيلية وتقليل التكاليف، إضافة إلى القدرة على مواجهة التغيرات الاقتصادية. وبحسب البيانات المتوافرة عن البنكين فإن هناك نقطة التقاء عبر ملكيات مشتركة ما يساعد من خلاله على قرارات واضحة، حيث إن اثنين من كبار الملاك في البنك السعودي البريطاني يمتلكان حصصا ملكية في البنك الأول. وتمتلك المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية نحو 9.74 في المائة في بنك ساب وكذلك نحو 10.5 في المائة في البنك الأول، فيما تمتلك شركة العليان تحو 16.95 في المائة من بنك ساب ونحو 21.73 في المائة في البنك الأول، حيث تبلغ رؤوس أموال البنكين نحو 25.4 مليار ريال.
من جهة أخرى، فقد تمت أخيرا عملية استحواذ شركة نادك وهي شركة مدرجة في السوق السعودية على شركة الصافي دانون المحدودة، فيما لا يزال المستثمرون يترقبون خمس صفقات استحواذ واندماج مرتقبة في سوق الأسهم السعودية تتوزع في ثلاثة قطاعات وهي التأمين والبتروكيماويات وكذلك التطوير العقاري.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات