أخبار الشركات- عالمية

نمو أرباح ومبيعات "ألستوم" للقطارات قبيل الاندماج مع "سيمنز"

أعلنت شركة "ألستوم" الفرنسية لصناعة القطارات اليوم الأربعاء عن تحسن فى مبيعاتها وأرباحها في العام المالي 2018-2017 .
وقبل شهور من اندماجها المقرر مع القسم المعني بالسكك الحديدية في عملاقة الإلكترونيات الألمانية "سيمنز" ، أعلنت ألستوم عن مبيعات بلغت 95ر7 مليار يورو (9.38 مليار دولار) ، مسجلة ارتفاعا عن مبيعات العام الماضى البالغة 7.3 مليار يورو .
وبلغت أرباح الشركة 475 مليون يورو ،مقابل 289 مليون يورو في العام المالى 2017-2016 . وبلغت الأرباح المعدلة قبل حساب الفائدة والضرائب 514 مليون يورو.
ومع ذلك ، تراجعت الطلبيات التي تلقتها الشركة لتصل إلى 7.18 مليار يورو مقابل 10 مليارات يورو في العام السابق.
واتفقت سيمنز وألستوم العام الماضي على الاندماج بين الشركة الفرنسية وأنشطة السكك الحديدية التابعة لسيمنز.
وتقول ألستوم إن الصفقة سوف تتم قبل اجتماعها العام السنوي في يوليو المقبل ، وستحتاج أيضا لموافقة الهيئات المنظمة لهذا النشاط.
وفي حالة الموافقة على الصفقة ، تقول ألستوم إن الاندماج مع سيمنز سوف يدخل حيز التنفيذ على الأرجح في نهاية هذا العام.
ودافع وزير الاقتصاد والخارجية الألماني السابق زيجمار جابريل اليوم الأربعاء عن نفسه فى مواجهة الانتقادات التي تعرض لها قراره تولي منصب في مجلس إدارة الكيان الجديد المنتظر قيامه بعد الاندماج بين الشركتين.
ومن المقرر أن يكون جابريل ،الذي تولى في الماضي منصبي نائب المستشار في ألمانيا وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، عضوا مستقلا في مجلس الإدارة ،الذي من المنتظر أن يتكون من ستة أعضاء مقترحين من سيمنز وخمسة آخرين تقترحهم ألستوم.
وذكر إنه أطلع الحكومة الألمانية الحالية بشكل كامل على الخطوة . وقال :"بالطبع سوف ألتزم بصرامة بالقواعد الإرشادية الحديثة المحددة لمسؤولي الحكومة السابقين والتي تعود للفترة البرلمانية الأخيرة".
وتمنع هذه القواعد مسؤولي الحكومة الألمانية السابقين من تولي منصب جديد في القطاع الخاص قبل مرور عام على الأقل على تركهم لمناصبهم الرسمية ، وينتهي هذا العام في حالة جابريل في آذار/مارس 2019 . وقال جابريل إنه ملتزم بهذه القواعد.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية