الناس

ليلة حوار بين المشهد السينمائي السعودي والألماني

استضافت السفارة الألمانية في الرياض عرضاً لثلاثة أفلام سعودية قصيرة بحضور المخرجين البارحة الأولى. حضر أكثر من 80 ضيفًا، بما في ذلك عديد من صانعي الأفلام والفنانين السعوديين إضافة إلى الجالية الألمانية وجمهور سعودي. في حضور المخرجين، تم عرض أفلام "ذاكرة فوتوغرافية" لطارق يوسف الدخيل الله و"فتاة داعش" و"زوجة الوردة" لعبد المحسن المطيري. وبعد العرض، وقف المخرجون على استعداد لجولة من الأسئلة والأجوبة، بالنسبة إلى صانعي الأفلام، كانت هذه فرصة للتفاعل مع الجمهور واختبار ردود أفعال المجموعة المتنوعة من المشاهدين.
إلى ذلك، ناقش المخرجون والجمهور الاحتمالات الجديدة بعد افتتاح دور السينما والإعلان عن زيادة التمويل السينمائي في السعودية.
والحدث كان جزءًا من سلسلة عروض سينمائية سعودية في السفارة، وستستأنف دورة العروض بعد العطلة الصيفية.
وقال الدكتور رافائيل هاينش، الملحق الثقافي في السفارة "بالنسبة إلينا، إن هذه العروض هي فرصة لتوفير منتدى للتبادل والحوار بين المشهد السينمائي السعودي والمجتمع الدبلوماسي وعامة الجمهور".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس