أخبار اقتصادية- عالمية

بكين تدرس خفض رسوم السيارات المستوردة بنحو النصف

تخطط الصين لخفض الرسوم على استيراد سيارات الركاب بمقدار النصف، في خطوة من المتوقع بحسب مراقبين تدعم منتجي السيارات على مستوى العالم.
ونقلت وكالة "بلومبرج" عن مصدر لم تسمه، أمس أن مجلس الدولة في الصين يدرس الوضع لخفض الرسوم على واردات السيارات إلى نسب تراوح بين 10 و 15 في المائة، مقابل النسبة الحالة التي تبلغ 25 في المائة.
وتابع المصدر أن هذا القرار قد يتم تفعيله في الشهر المقبل، وفي حالة تنفيذ ثاني أكبر اقتصاد في العالم تلك الخطوة، فستكون من ضمن عدة قرارات اتخذتها الشهر الجاري تستهدف كما ذكر الرئيس الصيني "مزيداً من الانفتاح الاقتصادي في عدة قطاعات بداية من البنوك وحتى السيارات".
وفي العام الماضي، استوردت الصين (أكبر سوق عالمي في القطاع) 1.22 مليون سيارة أو ما يعادل 4.2 في المائة من إجمالي مبيعات الدولة منها التي بلغت 28.9 مليون سيارة.
من جهة أخرى، وفي سياق الخلافات التجارية بين واشنطن وبكين، أفادت وزارة التجارة الصينية أمس أن على الولايات المتحدة أن تتخلى عن نهجها الأحادي تجاه التجارة وأن تتبنى أسلوبا تشاوريا من خلال الحوار.
وبحسب "رويترز"، أفاد قاو فينج المتحدث باسم الوزارة للصحافيين في بكين إن عدم مواجهة "الإجراءات الخاطئة" المتخذة من جانب الولايات المتحدة سيضر بسلطة نظام التجارة العالمي متعدد الأطراف، وأعاد قاو التأكيد على موقف الصين الرافض لكل أشكال الأحادية والحماية التجارية.
في سياق متصل، تساءلت وزارة التجارة الصينية عن جدوى قرار الاتحاد الأوروبي بتمديد فرض رسوم مكافحة الإغراق على أسلاك وكابلات الصلب الصينية، قائلة إن الخطوة "تفتقر للعقلانية الاقتصادية".
وتطبق رسوم مكافحة الإغراق بنسبة 60.4 في المائة منذ عام 1999 وقرر الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي تمديد الرسوم خمسة أعوام أخرى، وأشار المتحدث باسم الوزارة إلى أن "الرسوم الطويلة أثرت في نحو خطير على الصادرات الصينية".
وبحسب بيانات الاتحاد الأوروبي، بلغ حجم الصادرات الصينية من تلك المنتجات 2005 أطنان في عام 2016 ما يمثل تقريبا 1.2 في المائة من إجمالي استهلاك الاتحاد الأوروبي خلال تلك الفترة وهو غير كاف لإحداث ضرر مستمر للصناعات المحلية أو تهديد لها.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية