الناس

الأنشطة الطلابية .. داعم لبناء الشخصية المتوازنة الواثقة بقدراتها

كرم مكتب تعليم الروابي في الرياض، أكثر من 100 متميز، نتيجة الجهد الذي بذلوه في تقديم عمل متميز طوال العام الدراسي لخدمة الطلاب، وذلك في لفتة مهمة من المؤسسات التعليمية، ومبادرة تهدف إلى الاحتفاء بالمعلمين والطلاب المبدعين في مجالات الأنشطة الطلابية.
وقال محمد أبا الخيل مدير مكتب التعليم في الروابي، "إن النشاط الطلابي يدعم بناء شخصيات الطلاب، حيث يعتمد على تغذية جميع الجوانب المتعلقة بتكوين الشخصية المتوازنة الواثقة بإمكانياتها وقدراتها، ولا يأتي هذا إلا بتفعيل الأنشطة داخل المدارس بكافة أشكالها، وأن تكون موجهة إلى جميع الطلاب حسب هواياتهم".
وأضاف أبا الخيل خلال حديثه لـ "الاقتصادية" على هامش حفل تكريم المتميزين في الأنشطة الطلابية في الرياض أمس، أن "التكريم حافز معنوي كبير ينسي المحتفى به كل الجهود والطاقات والتعب الذي بذله، خصوصا أن هناك كفاءات تعليمية تقدم الغالي والنفيس، ومن الظلم ألا تكون هناك مكافأة لهم".
وأشار إلى أن هذا الاحتفاء هو بادرة عرفان وشكر وتقدير لكل من خدم في الميدان التربوي، وهو أقل ما يقدم لمن أسهم في تخريج الأجيال، ودفع بعجلة الكفاءات الناجحة والمتميزة إلى سوق العمل لخدمة الوطن المعطاء، حيث يعد التكريم من الأساليب الإنسانية المطلوبة في جميع المجالات العملية، لأنه يسهم بشكل فاعل في رقي العمل، وإيجاد التنافس بين العاملين، وهو ما من شأنه الارتقاء بعجلة التعليم، إذا كان التكريم للعاملين في المجال.
وشاركه الرأي الدكتور أنور أبو عباة مدير إدارة النشاط الطلابي في تعليم الرياض، مؤكداً أن التكريم من الأساليب الإنسانية المطلوبة في جميع المجالات العلمية، لأنه يسهم بشكل فاعل في رقي العمل، وإيجاد التنافس بين المعلمين والطلاب، وهو ما من شأنه الارتقاء بعجلة التعليم إذا كان التكريم للعاملين في المجال، فيأتي التشجيع لهم كالبلسم الشافي المعزز لنجاحهم ورقيهم في عملهم.
وأكد أن "تعليم الرياض" تسعى إلى رسم استراتيجية النشاط الطلابي، الذي يعد ميداناً مهماً لبناء شخصيات أبنائنا الطلاب ورعايتهم، وتنمية ما لديهم من مواهب وقدرات؛ بناء على أنشطة وبرامج وفعاليات تهدف إلى تعزيز القيم التربوية وترسيخها في نفوس الطلاب.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس