أسواق الأسهم- السعودية

الأسهم السعودية تخترق 8300 نقطة .. والقيمة السوقية تقترب من تريليوني ريال

عادت الأسهم السعودية للارتفاع لتخترق حاجز 8300 نقطة وتغلق عند 8335 نقطة رابحة 78 نقطة بنسبة 0.95 في المائة، وبذلك تزيد قيمتها السوقية بنحو عشرة مليارات ريال لتصل إلى 1.97 تريليون ريال.
وجاء الارتفاع بدعم من معظم القطاعات واستطاعت السوق أن تتجاوز 8300 نقطة حاجز المقاومة بسهولة، ما يزيد من شهية المخاطرة ويدفع بالسوق لتخطي حاجز 8400 نقطة إلا أن مستويات 8420-8450 نقطة منطقة مقاومة، قد تجد السوق تزايد في الضغوط البيعية عندها.
ولا تزال السوق تبالغ في الارتفاعات حتى وصل مكرر الربحية نحو 18 مرة وهي المستويات التي وصل إليها ثم حدث تراجع في المؤشر كما في كانون الثاني (يناير) وحزيران (يونيو) من العام الماضي.
ومن ناحية فنية تظهر المؤشرات دخول السوق إلى مرحلة المبالغة في الشراء، ما يجعل حساسية السوق عالية تجاه الأخبار السلبية، وقد تتجه المحافظ إلى البيع لتحقيق المكاسب الرأسمالية. وقوة ارتفاع السوق تأتي من تدفق السيولة الأجنبية، حيث بلغ صافي تعاملات المستثمرين المؤهلين مليار ريال وهو الأعلى من بين فئات المتداولين في السوق خلال الأسبوع الماضي لتصل ملكيتهم في السوق إلى 16.9 مليار ريال بزيادة 1.5 مليار ريال عن الأسبوع السابق بنسبة تملك 0.87 في المائة من قيمة السوق السوقية. وتأتي تحركاتهم القوية منذ مطلع العام الجاري قبل إعلان انضمام المؤشر إلى مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية وقبل الإعلان المرتقب من قبل MSCI. كما أن التوقعات الإيجابية حول نتائج الشركات دفعت بالمتعاملين لضخ استثماراتهم في السوق إلا أن ذلك قد يكون له أثر سلبي في حالة كانت النتائج دون التوقعات، حيث سيكون له انعكاس قوي على المؤشر العام نظرا لانخفاض عائده بعد تحقيق ربحية أقل من المتوقع الذي بدوره يرفع من مكررات الربحية إلى مستويات غير جاذبة للاستثمار.

الأداء العام للسوق
افتتح المؤشر العام عند 8256 نقطة، واتجه نحو أعلى نقطة في الجلسة عند 8339 نقطة رابحا 1 في المائة، في نهاية الجلسة أغلق المؤشر العام عند 8335 نقطة رابحا 78 نقطة بنسبة 0.95 في المائة. وارتفعت السيولة 28 في المائة بنحو 1.2 مليار ريال لتصل إلى 5.6 مليار ريال، بمعدل 40.7 ألف ريال للصفقة. بينما زادت الأسهم المتداولة 23 في المائة بنحو 47 مليون سهم متداول لتصل إلى 255 مليون سهم متداول، بمعدل تدوير 0.49 في المائة. أما الصفقات فقد ارتفعت 16 في المائة بنحو 19 ألف صفقة لتصل إلى 139 ألف صفقة.


أداء القطاعات
تراجعت أربعة قطاعات مقابل ارتفاع البقية، تصدر المتراجعة "إدارة وتطوير العقارات" بنسبة 0.33 في المائة، يليه "تجزئة السلع الكمالية" بنسبة 0.28 في المائة، وحل ثالثا "الصناديق العقارية المتداولة" بنسبة 0.15 في المائة. بينما تصدر المرتفعة "الإعلام" بنسبة 9 في المائة، يليه "الأدوية" بنسبة 2.45 في المائة، وحل ثالثا "المرافق العامة" بنسبة 2.2 في المائة.
وكان الأعلى تداولا "المواد الأساسية" بنسبة 33 في المائة بقيمة 1.8 مليار ريال، يليه "المصارف" بنسبة 21 في المائة بقيمة 1.2 مليار ريال، وحل ثالثا "التأمين" بنسبة 7 في المائة بقيمة 392 مليون ريال.


أداء الأسهم
تصدر المرتفعة "الأبحاث والتسويق" بالنسبة القصوى ليغلق عند 102.40 ريال، يليه "البابطين" بنسبة 7.8 في المائة ليغلق عند 30.76 ريال، وحل ثالثا "بترو رابغ" بنسبة 7 في المائة ليغلق عند 31.53 ريال. وفي المقابل تصدر المتراجعة "أسمنت السعودية" بنسبة 3.3 في المائة ليغلق عند 50.44 ريال، يليه "الصقر للتأمين" بنسبة 2.2 في المائة ليغلق عند 24.91 ريال، وحل ثالثا "أسترا الصناعية" بنسبة 2.19 في المائة ليغلق عند 20.14 ريال.
وكان الأعلى تداولا "سابك" بقيمة 576 مليون ريال بنسبة 10 في المائة، يليه "كيان السعودية" بنسبة 9 في المائة بقيمة 522 مليون ريال، وحل ثالثا "الإنماء" بقيمة 425 مليون ريال بنسبة 7 في المائة.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية