أخبار اقتصادية- محلية

فضيحة احتيال .. ثاني أكبر سلسلة متاجر أثاث تواجه هجوما عاصفا من المساهمين

شن آلاف المساهمين الغاضبين في شركة تجارة الأثاث الألمانية الجنوب إفريقية "شتاينوف"، هجوما عنيفا على الإدارة في الوقت الذي تكافح فيه الشركة لاحتواء فضيحة كبرى للتلاعب في الحسابات.
وعقدت الشركة وهي ثاني أكبر سلسلة متاجر أثاث في العالم بعد آيكيا السويدية جمعيتها العمومية السنوية أمس في أحد الفنادق بالقرب من مدينة أمستردام الهولندية وتم بث الاجتماع مباشرة في مركز للمؤتمرات بمدينة كيب تاون في جنوب إفريقيا.
من ناحيته، قال "هيثر سون" رئيس مجلس الرقابة على الشركة أمام نحو 400 مساهم تجمعوا في أمستردام وكيب تاون إن الشركة تتعامل مع "أزمة حصص كبيرة، أستطيع القول إننا حققنا تقدما جيدا"، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.
وكان مجلس إدارة "شتاينوف" قد أعلن في 5 كانون أول (ديسمبر) الماضي وجود مخالفات محاسبية تستوجب مزيدا من التحقيقات، مع إقالة الرئيس التنفيذي "ماركوس يوسته" فورا"، وخلال 48 ساعة من إعلان الفضيحة فقدت الشركة أكثر من ثمانية مليارات دولار من قيمتها السوقية.
وطالب المساهمون الذين خسر كثيرون منهم جزءا كبيرا من أموالهم بعد التراجع الحاد لسعر سهم الشركة في أعقاب الكشف عن فضيحة الاحتيال والتلاعب في الحسابات أواخر العام الماضي إدارة الشركة بتقديم إجابات لأسئلتهم بشأن التحقيقات ومستقبل الشركة.
من ناحيته، قال يايندرا نيادو رجل الأعمال الجنوب إفريقي خلال اجتماع الجمعية العمومية في أمستردام إن "هذه أكبر كارثة استثمارية في تاريخ جنوب إفريقيا.. كل مكونات النظام المالي تحت المحاسبة.. المراجعون المحاسبيون والسلطات الرقابية والبنوك. كلنا مصابون بالصدمة. إنها لم تؤثر فقط على بعض الأفراد الأثرياء وإنما على الآلاف من أفراد الطبقة المتوسطة والملايين من أعضاء صناديق التقاعد".
وأسست شركة "شتاينوف" عام 1968 على يد "برونو شتاينوف" ويطلق عليها غالبا اسم "آيكيا إفريقيا" وهي تبيع أثاثا من 40 علامة تجارية في أكثر من 30 دولة في مختلف أنحاء العالم. ويوجد مقر رئاسة الشركة في مدينة "ستيلنبوش" بالقرب من مدينة "كيب تاون" في جنوب إفريقيا.
وكانت الشركة قد أعلنت تحقيق إجمالي حجم أعمال قدره 4.86 مليار يورو (6 مليارات دولار) خلال الربع الأخير من العام الماضي وهو ما يقل بنسبة 5 في المائة عن الفترة نفسها من 2016.
يأتي ذلك فيما قالت "جمعية حماية حملة السندات" في ألمانيا إن فضيحة "شتاينوف" هي أكبر فضيحة في الأسواق الألمانية خلال 2017.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية