أخبار اقتصادية- عالمية

ماكرون ورئيسة نيوزيلندا يسعيان للتوصل لاتفاق تجاري

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين عن أمله في إحراز تقدم بشأن التوصل لاتفاق تجارة حرة بين الاتحاد الأوروبي ونيوزيلندا، وذلك لدى استقباله رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن.
وقال ماكرون" لا أعتقد أن مستقبل الاتحاد الأوروبي يكمن في كونه منغلقا ولا يعقد اتفاقات تجارية جديدة".
وقالت أرديرن، التي بدأت أول جولة أوروبية لها منذ توليها منصبها في أكتوبر الماضي بزيارة باريس، إنها تأمل أن تبدأ المباحثات بشأن اتفاقية التجارة " خلال الأشهر المقبلة".
وكان الاتحاد الأوروبي قد أوصى في سبتمبر الماضي بأن تبدأ حكومات دول الاتحاد في إجراء مفاوضات مع نيوزيلندا.
ولكن وسائل الإعلام النيوزيلندية أعربت عن مخاوف بشأن إمكانية أن تعرقل فرنسا ودول أوروبية أخرى، التي تتمتع بقطاع زراعي كبير، التوصل لاتفاق. وأضافت ارديرن" المسائل المتعلقة بالزراعة ليست جديدة بالنسبة لنيوزيلندا خلال التفاوض للتوصل لاتفاقيات تجارة حرة".
وأوضحت أن التوصل لاتفاق تجارة حرة بين الاتحاد الأوروبي ونيوزيلندا يمكن أن يكون " نموذجا للتجارة التقدمية والشاملة".
وأشارت إلى أن فرنسا ونيوزيلندا اتفقتا على " الحاجة لتعزيز وتنفيذ أهدافنا الاجتماعية والبيئية وتشمل تعزيز المعايير العمل والبيئة".
وأعرب ماكرون أيضا عن مخاوفه بشأن قضية القيود على الزراعة، وقال " مع ذلك، ما لا يستطيع أن يفهمه مزارعونا أنه علينا أن نذهب ونتفاوض مع القوى التي لا تمتلك نفس المعايير الصحية والبيئية ".
ومن المتوقع أن تتوجه ارديرن لبرلين غدا الثلاثاء للقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قبل أن تغادر إلى لندن للمشاركة في قمة دول الكومنولث.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية