الناس

95 % من عمليات زراعة الأعضاء في المملكة ناجحة .. ومليونا متبرع سعودي

بلغ عدد مراكز زراعة الأعضاء في المملكة 30 مركزا وزعت في مختلف المدن، فيما بلغت نسبة نجاح العمليات الزراعية 95 في المائة.
وأوضح لـ " الاقتصادية " الدكتور فيصل شاهين، مدير عام المركز السعودي لزراعة الأعضاء، أن عدد مراكز الزراعة الموجودة في المملكة 30 مركزا موزعة على مختلف المدن، ضمت 17 مركزا لزراعة الكلى وستة مراكز لزراعة الكبد، ومركزين لزراعة كل من البنكرياس والقلب، وبقية المراكز تضمنت زراعة الرئة والعظام والأمعاء.
وأضاف شاهين أن تكلفة علاج 10 مرضى خارج المملكة، تكفي لإجراء زراعة لـ 350 مريضا في الداخل، موضحا أن المرضى الذين يعانون الفشل العضوي تقام لهم عمليات الزراعة داخل مراكز الزراعة الحكومية بلا مقابل أو أي رسوم تؤخذ من المريض.
وأكد الدكتور أن نسب النجاح للعمليات الزراعية التي تقام في المملكة، تتجاوز 95 في المائة، وتتضمن الكلى والكبد والقلب والرئتين والبنكرياس والأمعاء.
وبين أن عدد المواطنين المسجلين، لإبداء الرغبة في التبرع بالأعضاء، بلغ مليوني متبرع، مشيرا إلى أن عدد المتبرعين بعد الوفاة الذين تم الحصول من ذويهم على الموافقة وصل إلى نحو 1900 حالة بلغت نسبة المواطنين منها 20 في المائة.
وأوضح أن النسبة تصل إلى 50 في المائة من المواطنين، الذين يتم تبليغهم عن حالات الوفاة الدماغية، ولكن نسبة الموافقة هي نحو 20 في المائة مقارنة بـ 45 في المائة للموافقة من الجنسيات الاخرى.
وعن مكانة السعودية على المستوى العالمي فيما يخص تكنولوجيا زراعة الأعضاء، قال إنها تحتل مكانة مرموقة بالنسبة لزراعة الأعضاء وتمتلك أفضل الإمكانيات والأطباء، موضحا ان المملكة تحتل المركز الرابع عالميا بالنسبة للمتبرعين الأحياء والمركز الـ43 بالنسبة للمتوفين دماغيا.
وأوضح أن النقص الموجود في بعض عمليات زراعة الأعضاء، سببه الفجوة الكبيرة بين الأعضاء المتبرع بها، وعدد المرضى المحتاجين إلى الزراعة، وذلك ليس بسبب نقص الخبرات أو الإمكانيات موضحاً في الوقت ذاته إن نتائج الزراعة في المملكة تضاهي مثيلتها في الدول المتقدمة.
وأفاد أن هناك زيادة سنوية بالنسبة لعمليات الزراعة المختلفة، ولكن هذه الزيادة لا تكفي بالمجمل لإنهاء معاناة بعض مرضى الفشل العضوي الذين تمتلئ بهم قوائم الانتظار وتزداد سنوياً.
وأشار إلى أن نتائج التقرير السنوي للمركز لعام 2017م أظهرت حدوث زيادة ملحوظة في عدد الحالات التي تمت فيها الموافقة على التبرع بالأعضاء بعد الوفاة الدماغية التي بلغت 124 حالة بزيادة بنسبة 21.5 في المائة عن العام الماضي، وهذا قد انعكس إيجابا على عدد الحالات التي تمت فيها الاستفادة بالأعضاء المُتبرع بها التي بلغت 110 حالات بزيادة بنسبة 19.5 في المائة عن العام السابق، ما أدى إلى زراعة نحو 145 كلية بزيادة بنسبة 14.2 في المائة عن العام السابق، ونحو 79 كبدا بزيادة بنسبة 14.4 في المائة عن العام السابق، وكذلك زراعة 37 قلبا كاملا بزيادة بنسبة 27.5 في المائة عن العام السابق، وزيادة صريحة في عمليات الزراعة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس