محليات

العلاقات السعودية الأمريكية .. روابط اقتصادية تعزز فرص الاستثمار والتجارة

رسخت زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى الولايات المتحدة العلاقات السعودية الأمريكية خلال الفترة الحالية في مجالات الأمن القومي والتجارة والاستثمار والثقافة، إذ تؤكد الزيارة أن علاقات المملكة وأمريكا تتسم بالمتانة والعمق والتي تمتد الى أكثر من ثمانية عقود وهو ما يؤكده التبادل المستمر بين البلدين في قطاعات عدة.

ويسعى ولي العهد من خلال زيارته إلى تقوية الروابط الاقتصادية القوية بين الدولتين، والتي ستساهم بشكل كبير في تحقيق رؤية 2030 وطرح المزيد من فرص التجارة والاستثمار، وفتح قطاعات أعمال جديدة بما في ذلك الترفيه والسياحة، والطاقة المتجددة والصناعة العسكرية.

يشار إلى أن السعودية وأمريكا تعملان على تعزيز فرص التعاون والاستثمار بينهما، ومواجهة التحديات التي تشهدها منطقتنا سواء كانت في التطرف والإرهاب أو التعامل مع أنشطة إيران في المنطقة أو دعم العراق وإعادة إعمارها والوصول إلى السلام في سوريا، وتحسين الوضع الإنساني في اليمن، وتطوير قدرات المملكة الدفاعية. المملكة هي شريك أمني قوي للولايات المتحدة، وتشمل مصالح الأمن القومي المشتركة مكافحة الإرهاب ومكافحة التطرف ووقف تمويل الإرهاب.

وفتحت المملكة ابوابها للاستثمار والتبادل التجاري، إذ تركز على نمو المجتمع السعودي وازدهاره في المستقبل، وتمكين اﻟﻤﺮأة واﻟﻤﺴﺎواة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ، حيث تركز رؤية 2030 على إطلاق العنان لإمكانيات الأمة ، وخلق الفرص لجميع افراد المجتمع وضمان مستقبل مزدهر ومستدام.

وكان ولي العهد بدأ زيارته للولايات المتحدة الأمريكية في 20 آذار (مارس) الحالي بلقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في البيت الأبيض، إذ قاما باستعراض وتثمين التقدم الذي تحقق في تعزيز الشراكة الاستراتيجية السعودية-الأمريكية.

شهدت زيارة ولي العهد إلى الولايات المتحدة توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجالات المجال الدفاعي، البتروكيماويات، التعدين، التقنية، الصحة ، وعدد من المجالات الأخرى، وذلك وفقا لرؤية المملكة 2030.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات