أخبار اقتصادية- عالمية

تايوان تسعى لحماية مصالحها وسط حرب تجارية محتملة بين أمريكا والصين

تتطلع تايوان لحماية مصالحها في مواجهة حرب تجارية متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين، حيث إن مصير سوق الصادرات التايواني لأمريكا معرض للخطر أيضا.
وقالت الرئيسة تساي إنج-وين، بعد اجتماعها مع وفد من غرفة التجارة التايوانية الأسيوية "سنواصل التفاوض مع الولايات المتحدة من أجل ضمان عدم تأثر مصالحنا التجارية سلبيا".
وجاءت تصريحات تساي بعد يوم واحد من إعلان الولايات المتحدة أنها ستفرض رسوما جمركية على واردات صينية قيمتها 60 مليار دولار، واقترحت الصين فرض رسوم انتقامية على بضائع أمريكية قيمتها 3 مليارات دولار، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء المركزية التايوانية الرسمية.
كما حثت تساي الولايات المتحدة والصين على التفاوض على تجنب حرب تجارية شاملة.
كما قال رئيس الوزراء التايواني لاي تشينج- تي اليوم الجمعة إن جون دينج، الوزير بلا حقيبة وزارية وكبير مفاوضي تايوان، في واشنطن للتفاوض مع المسؤولين الأمريكيين.
ويظل إعفاء الولايات المتحدة لتايوان من رسوم واردات الصلب والألومنيوم أمرا غير مؤكد.
وأشارت تساي إلى أن تايوان تهدف إلى تعزيز إمكاناتها التنموية والإنتاجية، وتخطط لزيادة الجهود الرامية إلى الابتكار وتطوير تقنيات
جديدة وحماية حقوق الملكية الفكرية.
وأضافت أن تايوان ستعزز أيضا الاستثمار المحلي في مجموعة متنوعة من الصناعات بما في ذلك الطاقة المتجددة، والتجديد الحضري، والسكن الاجتماعي، ورعاية المسنين.
وأظهر مسح اجرته مؤخرا الغرفة التجارية الأمريكية في تايوان أن معظم الشركات الاعضاء في الغرفة تشعر بالتفاؤل ازاء اقتصاد تايوان ومعدلات ربحيتها في الاعوام الثلاثة المقبلة.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قد أقر قبل أسبوعين مجموعة من الرسوم الجمركية على منتجات الألومنيوم والصلب، وكان من المقرر أن تسري اعتبارا من اليوم الجمعة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية