تقارير و تحليلات

قطر تواجه التدهور الاقتصادي ببيع أسهم وأصول خارجية في 25 صفقة

مع مرور الوقت بدت المعاناة الاقتصادية للدوحة أكثر وضوحا، وذلك بعد أن وصل عدد صفقاتها لبيع أسهم وأصول محلية وخارجية لمواجهة التدهور الاقتصادي إلى 25 صفقة منذ بداية الأزمة في شهر يونيو الماضي.
ورغم أن الاستثمارات التي قلصها أو تخارج منها جهاز قطر للاستثمار، كانت تدر عوائد سنوية، إلا أنها لم تعد تغطي التكاليف الباهظة التي تتكبدها الدوحة بشكل شهري بسبب الأزمة.
ووفقا لرصد وحدة التقارير الاقتصادية في جريدة "الاقتصادية" استند إلى وكالات الأنباء العالمية وبعض الصحف الغربية، فإن الأصول التي قلصت بها قطر ملكيتها أو تخارجت منها، بشكل مباشر أو غير مباشر عن طريق العائلة الحاكمة، منها 10 أصول خارجية و15 ملكية في أسهم شركات مدرجة في بورصة قطر.
وفي التفاصيل، كانت أولى هذه الصفقات بيع جهاز قطر للاستثمار 4.4 مليون سهم بقيمة 417 مليون دولار أمريكي، في شركة تيفاني آند كو Tiffany&Co من خلال بنك مورجان ستانلي، وبعد الصفقة التي تمت ستنخفض ملكية الصندوق القطري إلى 9.5 في المائة من 13 في المائة.
أما الثانية، فتمثلت في تقليص حصة جهاز قطر للاستثمار في شركة روسنفت الروسية العملاقة للطاقة من 9.75 في المائة، إلى 4.7 في المائة، والثالثة تقليص جهاز قطر للاستثمار حصته في بنك كريدي سويس السويسري إلى 4.94 في المائة.
وجاءت الصفقة الرابعة، لبيع كامل حصتها في شركة فيوليا الفرنسية التي تعمل في مجال إمدادات المياه، وإدارة النفايات، والطاقة وخدمات النقل، حيث يمتلك الصندوق حصة غير مباشرة تبلغ 4.6 في المائة من أسهم الشركة الفرنسية عن طريق شركته التابعة له وهي شركة "الديار القطرية" وقدرت الصفقة بنحو 640 مليون دولار.
بعدها أجرت صفقة خامسة، لبيع ملكية كاملة تبلغ 90 في المائة في بنك لوكسمبورج الدولي عن طريق شركة Precision Capital المملوكة لبعض أفراد العائلة الحاكمة القطرية.
كما تعتزم هيئة الاستثمار القطرية في صفقة سادسة، بيع مبنى إداري تملكه في حي "كناري وارف" المالي في لندن، وتؤجره حالياً مجموعة "كريديت سويس" حيث قام صندوق الثروة السيادية التابع لقطر بتعيين وسيطين تجاريين من أجل عرض المبنى الإداري للبيع بقيمة أولية 450 مليون جنيه استرليني "610 ملايين دولار".
وجاءت الصفقتان السابعة والثامنة، في اعتزام جهاز قطر للاستثمار بيع حصة تبلغ 23 في المائة من شركة "لايف استايل إنترناشيونال" في هونج كونج، وشركتها التابعة في الصين، مقابل 665 مليون دولار، ومساعي مؤسسة قطر للتربية والعلوم إلى بيع حصة في أكبر مشغل للهواتف في الهند "فودافون" مقابل 1.5 مليار دولار.
أما الصفقة التاسعة، فتتمثل في مساعي مصرف قطر الإسلامي الذي يملك جهاز قطر للاستثمار نحو 17.24 في المائة من أسهمه، التخارج من استثماراته في بنك التمويل الآسيوي، حيث يملك المصرف القطري نحو 60 في المائة من أسهم بنك التمويل الآسيوي.
والعاشرة في إجراء بنك قطر التجاري الذي يملك الصندوق نحو 16.86 في المائة من أسهمه، محادثات، لبيع حصة تبلغ 40 في المائة في البنك العربي المتحد.
وفيما يتعلق بتراجعات ملكيات قطر في سوق الأسهم، فجاءت الصفقة الـ11، متمثلة في تراجع ملكية جهاز قطر للاستثمار في مصرف قطر الإسلامي المدرج في بورصة قطر إلى 17.24 في المائة بنهاية 20 مارس 2018 من 17.36 في المائة بنهاية 31 مايو 2017.
والصفقة الـ12، التي تراجع على إثرها ملكية جهاز قطر للاستثمار في بنك قطر الدولي الإسلامي المدرج في بورصة قطر إلى 16.68 في المائة بنهاية 20 مارس 2018 من 16.99 في المائة بنهاية 31 مايو 2017.
فيما حلت الصفقة الـ13، بتراجع ملكية جهاز قطر للاستثمار في شركة الميره للمواد الاستهلاكية المدرجة أسهمها في بورصة قطر من 28.56 في المائة بنهاية مايو 2017 إلى 27.72 في المائة بنهاية تداولات أمس الأول الموافق 21 مارس 2018.
كما تراجعت ملكية صندوق المعاشات القطري (الهيئة العامة للتقاعد) في الشركة نفسها الميره للمواد الاستهلاكية، من 12.01 في المائة بنهاية مايو 2017 إلى 11.95 في المائة بنهاية 20 مارس 2018، وهي الصفقة الـ14.
وفي الصفقة الـ15، تراجعت ملكية جهاز قطر للاستثمار بشركة قطر الوطنية لصناعة الأسمنت المدرجة أسهمها في بورصة قطر من 25.1 في المائة إلى 24.55 في المائة.
وانتقالا إلى الصفقة الـ16، فقد تراجعت ملكية صندوق المعاشات القطري (الهيئة العامة للتقاعد) في شركة قطر الوطنية لصناعة الأسمنت من 15.82 في المائة إلى 15.76 في المائة، ثم تراجعت ملكية صندوق المعاشات العسكري القطري (هيئة التقاعد) في الشركة نفسها من 5.19 في المائة إلى 5.13 في المائة، وهي الصفقة الـ17.
أما الصفقة الـ18، فتمثلت في تراجع ملكية صندوق المعاشات القطري (الهيئة العامة للتقاعد) في شركة صناعات قطر المدرجة أسهمها في بورصة قطر من 15.98 في المائة إلى 15.96 في المائة.
بينما الـ19، بتراجع ملكية صندوق المعاشات القطري (الهيئة العامة للتقاعد) في شركة الخليج الدولية للخدمات المدرجة أسهمها في بورصة قطر من 16.51 في المائة إلى 16.48 في المائة، كما تراجعت ملكية صندوق المعاشات العسكري القطري (هيئة التقاعد) في الشركة نفسها من 5.08 في المائة إلى 5.05 في المائة، وهي الصفقة الـ20.
وانتقالا إلى الصفقة الـ21، فقد تراجعت ملكية قطر للبترول في شركة مسيعيد للبتروكيماويات القابضة المدرجة في بورصة قطر من 74.23 في المائة إلى 74.21 في المائة.
أما الـ22، فتتمثل في تراجع ملكية صندوق المعاشات العسكري القطري (هيئة التقاعد) في شركة المتحدة للتنمية المدرجة أسهمها في بورصة قطر من 11.11 في المائة إلى 10.97 في المائة، كما تراجعت في الصفقة الـ23 ملكية صندوق المعاشات القطري (الهيئة العامة للتقاعد) في الشركة نفسها من 23.76 في المائة إلى 23.7 في المائة. والصفقة الـ24، تراجعت ملكية صندوق المعاشات القطري (الهيئة العامة للتقاعد) في شركة أوريدو المدرجة أسهمها في بورصة قطر من 12.51 في المائة إلى 12.5 في المائة، وأخيرا تراجعت ملكية صندوق المعاشات العسكري القطري (هيئة التقاعد) في شركة فودافون قطر المدرجة أسهمها في بورصة قطر من 5.21 في المائة إلى 5.07 في المائة.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات