الأخيرة

شابة تفقد حياتها بعد انفجار الهاتف في وجهها

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن فتاة، تبلغ من العمر 18 عاما، لقيت حتفها، إثر انفجار هاتفها المحمول في وجهها قبل تمكنها من إنهاء مكالمة.
وأوضح المصدر للصحيفة أن الحادث وقع في منزل الضحية، الموجود في قرية خيرياكاني بولاية أوديشا بشرق الهند، مضيفا أن الفتاة كانت تتحدث عبر الهاتف مع إحدى صديقاتها، وأن الجهاز كان موصولا بالشاحن.
وأصيبت الشابة بإصابات شديدة الخطورة في يدها وصدرها ورجلها ثم فقدت الوعي، قبل أن تلفظ آخر أنفاسها بالمستشفى، بحسب ما أوردته "سكاي نيوز".
وقال أخوها إن الضحية كانت تملك هاتفا قديما من نوع "نوكيا"، مضيفا "في حدود منتصف النهار، اتصلت بصديقتها، وشرعت في الحديث معها رغم أن الهاتف كان في طور الشحن وبعد لحظات معدودة انفجر الهاتف في وجهها".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة