FINANCIAL TIMES

المشتري: شركة يونيليفر

المجموعة الأنجلو هولندية التي تصنع كل شيء ابتداء من مزيلات الروائح آكس إلى مايونيز هيلمان، كانت تنتهج استراتيجية شراء الشركات الصغيرة ذات النمو المرتفع والمبتكرة.
وقد أنفق الرئيس التنفيذي بول بولمان تسعة مليارات يورو على 19 عملية استحواذ على شركات صغيرة منذ عام 2015، بما في ذلك شراء شركة دولار شيف كْلَب، شركة الحلاقة القائمة على أساس الاشتراك، وسفنث جينيريشن، مجموعة الغسيل الصديقة للبيئة، وكارفر كوريا، الشركة الصانعة لمنتجات العناية بالبشرة ومقرها سيؤول.
وقد عملت المنتجات الرخيصة وذات المسميات الخاصة على تعقيد المشكلات التي تواجهها الشركات الاستهلاكية، وأدت إلى نمو شركات خصوم التجزئة مثل كوستكو وألدي وليدل، وحفزت على حرب أسعار حادة بين محال السوبر ماركت والمواقع الإلكترونية، بما في ذلك موقع شركة أمازون.
أسهمت المشكلات الدورية مثل تقلبات العملة، وتباطؤ الأسواق الناشئة، وصعوبة رفع الأسعار بسبب انخفاض التضخم في الولايات المتحدة وكثير من دول أوروبا، في جعل “البيئة الحالية واحدة من أكثر التقلبات وعدم اليقين التي شاهدتها خلال 35 عاما في هذه الصناعة” حسب إيرين روزنفيلد، قبل أن تتنحى عن منصبها كرئيسة تنفيذية لشركة مونديليز في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. حققت هذه الشركة المنتجة لبسكويت أوريوز وألواح شوكولاتة كادبوري نموا بنسبة 0.9 في المائة في صافي المبيعات العضوية في العام الماضي، بانخفاض عن نسبة متواضعة في الأصل، كانت قد بلغت 1.5 في المائة في عام 2016.
أدى هذا الأداء المالي الضعيف نسبيا إلى جعل أكبر الشركات عرضة للمستثمرين الناشطين الذين يثيرون تغيرات من أجل تعزيز الربحية، بما في ذلك نيلسون بيلتز من مجموعة تريان الاستثمارية المستثمر في شركة بروكتر آند جامبل، ودان لويب الرئيس التنفيذي لشركة ثيرد بوينت المستثمرة في شركة نستله.
وقد شعر كثير منهم بأنهم مضطرون لخفض التكاليف من خلال نهج اتخذته “ثري جي كابيتال” في شركة كرافت هاينز. وقال بيتر برابيك ليتماث الرئيس التنفيذي السابق لشركة نستله والرئيس الفخري لمجلس إدارتها: إن “خفض تكاليف قاسٍ” بقيادة المستثمرين البرازيليين كان له “تأثير ثوري” في صناعة المواد الغذائية.
في شركة كرافت هاينز، التي تسيطر عليها شركتا ثري جي كابيتال ومجموعة بيركشاير هاثواي الاستثمارية التابعة لوارن بافيت، ارتفعت الأرباح وانخفضت المبيعات، ما أثار جدلا هائلا حول كيفية تحقيق التوازن الصحيح بين الأرباح وارتفاع الإيرادات.
نموذج شركة ثري جي بدا وكأنه لا يمكن إيقافه - حتى العام الماضي عندما واجه هزيمة نادرة. أُجبرت شركة كرافت هاينز على التراجع عن محاولة جريئة بقيمة 143 مليار دولار للاستحواذ على شركة يونيليفر، بعد أن واجهت مقاومة كبيرة من المجموعة الأنجلو هولندية. ومع ذلك فإن حقيقة أن شركة كرافت هاينز واثقة بما فيه الكفاية بمقدرتها على استهداف أي شركة لديها ضِعف المبيعات، أكد ضَعف حتى أكبر الأسماء في هذا القطاع.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES