الطاقة- النفط

العراق تستأنف التحميل «الاعتيادي» لخام البصرة إلى زبائنها الآسيويين

قال مسؤول كبير في شركة تسويق النفط العراقية "سومو" أمس إن الشركة ستستأنف جدول التحميل الاعتيادي لخام البصرة للعملاء الآسيويين بعد تجربة مدتها ثلاثة أشهر أخطرت خلالها العملاء بالإمدادات في موعد مبكر عن المعتاد.
وعادة ما تخطر "سومو" العملاء الآسيويين بإمداداتهم قبل التحميل بشهر، وفي التجربة، أبلغت الشركة العملاء بالإمدادات قبل ستة أسابيع من التحميل في مسعى لتعزيز تنافسيتها أمام غيرها من الموردين والاحتفاظ بحصتها السوقية.
وبحسب "رويترز"، ذكر علي نزار الشطري معاون المدير العام للشركة العراقية أن الشركة قررت استئناف جدولها السابق بهدف إرضاء العملاء من أوروبا والولايات المتحدة أيضا، مضيفا على هامش مؤتمر في سنغافورة: "هدفنا إرضاء العملاء الآسيويين وإيجاد أرضية مشتركة للجميع".
وصدر العراق، ثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" 3.4 مليون برميل يوميا في شباط (فبراير)، وتبيع بغداد النفط بموجب اتفاقات توريد طويلة الأجل.
وأشار الشطري إلى أن "سومو" ستوقف التجربة هذا الشهر وتعود إلى جدولها المعتاد للإخطار، ومن ثم سيتم إبلاغ العملاء الآسيويين بتحميلات نيسان (أبريل) في العاشر من آذار (مارس).
وفي العادة تريد شركات التكرير الآسيوية الاطلاع على جداول التحميل لخامات الشرق الأوسط قبل شهرين من التحميل كي تحظى ببعض المرونة التشغيلية لأن شحن النفط بين المنطقتين يستغرق نحو 30 يوما، وتقول شركات التكرير إن الإخطار المسبق بجداول تحميلات خام البصرة قبلها بشهر واحد فقط تقلص تنافسية خام البصرة أمام خامات أخرى.
وأوضح إحسان الحق، مستشار النفط لدى "ريسورس إيكونوميست" ومقرها لندن أن التجربة ربما كانت تهدف إلى تصريف براميل من الخام العراقي قبل أعمال الصيانة الموسمية للمصافي، خاصة في الوقت الذي يرتفع فيه السعر الفوري للخام عن الآجل في السوق ما يعني أن "سومو" قد تستفيد من ارتفاع الأسعار.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط