الرياضة

القروني: ستشاهدون أفضل مما تسمعون

بين خالد القروني المدرب الوطني أن السبب الرئيسي الذي جعله يوافق على تدريب فريق الشباب لكرة القدم خلفا للمدرب الأورجوياني دانيال كارينيو أنه ناد كبير وتلبية للشخصيات الكبيرة فيه، وقال "رفضت عروضا عدة، لكني وافقت للشباب فورا كونه أحد أكبر الأندية السعودية وتقديرا لشخصياته ورجالاته".
وتعتبر محطة نادي الشباب، المحطة التدريبية الـ 14 للقروني، حيث سبق أن درب كلا من: المنتخب السعودي للشباب، المنتخب السعودي الأولمبي، الرياض، الحمادة، المزاحمية، الرائد، الحزم، الطائي، الوحدة، النصر، الاتحاد، القادسية، والباطن.
وأصبح القروني المدرب الرابع الذي يشرف على الشباب الموسم الحالي، حيث بدا الشباب هذا الموسم بالوطني سامي الجابر، الإنجليزي مايك نويل، ثم الأوروجوياني جوزيه كارينو، وكذلك المدرب رقم 29 في الدوري السعودي للمحترفين، حيث أشرف على فرق الدوري منذ انطلاقه هذا الموسم 28 مدربا، والمدرب الوطني الخامس مع بندر باصريح، سامي الجابر، سعد الشهري، وعبد الوهاب ناصر.
وباشر القروني مهامه مدربا للشباب أمس، باجتماع مع اللاعبين لشرح طريقة عمله ونهجه التدريبي، وقسم اللاعبين إلى مجموعتين الأولى التي خاضت لقاء النصر وأدت تدريبات استرجاعية، والأخرى خضعت لتدريبات تكتيكية، تأهبا للقاء الفيحاء. وعلق القروني على ذلك قائلا "المدرب الوطني يسعى من خلال أي فرصة لتقديم ما لديه وإيصال رسالة للوسط الرياضي، والشباب محطة جديدة وأتمنى أن أوصل لهم رسالتي الخاصة، أن يشاهدوا أفضل من أن يسمعوا".
وتبقى للشباب ثلاث مباريات، الأولى أمام الفيحاء في الرياض بعد غد، ثم يلاقي في بريدة والمجمعة التعاون والفيصلي، حيث يحتل المركز العاشر برصيد 29 نقطة، وأوضح القروني "لدي هدف رئيسي من خلال هذه المباريات الثلاث، وهو تحسين المركز في سلم الترتيب، هذا المركز لا يليق بالشباب إطلاقا".
ورفض القروني وصف محطته المقبلة بالغريبة عليه، وقال "صحيح أنها المرة الأولى التي أدرب فيها الشباب، لكني مدرب سعودي، دربت عديدا من الأندية، متابع لكل الأندية ومن بينها الشباب، أعرف اللاعبين ومستوياتهم جيدا، بإذن الله أنجح في توظيف ما يملكه الفريق من أسماء في المواجهات المقبلة، أحتاج فقط للتوفيق من الله عز وجل"، مشيرا إلى أنه لن يجد أي معوقات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة