أخبار اقتصادية- عالمية

الناتج المحلي الإجمالي لليابان يرتفع في الربع الرابع من 2017

نما الاقتصاد الياباني بوتيرة أعلى من التقديرات الأولية في الربع الأخير من العام الماضي بفضل تعديل بالرفع للنفقات الرأسمالية وبيانات المخزونات، مؤكداً أطول فترة متصلة من النمو في 28 عاماً.
وأدى الطلب العالمي على المنتجات التكنولوجية إلى ازدهار الاستثمار في كثير من القطاعات مثل السيارات وأشباه الموصلات والصناعات الدقيقة مما يعكس اتجاهات يشهدها عدد من كبرى الدول الآسيوية المصدرة.
لكن برغم النمو القوي، وهو ثامن نمو فصلي على التوالي، يقول محللون إنه "من المستبعد أن يطرح بنك اليابان المركزي نقاشا بشأن إنهاء التحفيز النقدية نظراً لتباطؤ الأجور الذي حال دون ارتفاع إنفاق المستهلكين وتسارع التصخم".
وأظهرت بيانات رسمية من مجلس الوزراء اليوم الخميس أن الاقتصاد نما بمعدل سنوي 1.6 بالمئة في الفترة بين أكتوبر وديسمبر مقابل 0.9 بالمئة في متوسط توقعات خبراء الاقتصاد و0.5 بالمئة في التقديرات الأولية.
ويرجع التعديل صعوداً إلى زيادة أسرع من المتوقع في الإنفاق الرأسمالي بدعم من الاستثمار في قطاع المعلومات والاتصالات مثل الهواتف الذكية وآلات الإنتاج التي تشمل الروبوتات والتكنولوجيا الموفرة للعمالة.
وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء إن "المخزونات الخاصة كانت أكبر العوامل المساهمة في تعديل الناتج المحلي الإجمالي بالرفع نتيجة زيادة مخزونات النفط الخام والغاز الطبيعي ومنتجات الصلب والإلكترونيات".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية