أخبار اقتصادية- عالمية

دول من شمال الاتحاد الأوروبي تعارض مشاريع الإصلاح في منطقة اليورو

عبرت ثماني دول تقع شمال الاتحاد الأوروبي عن قلقها من مشاريع الإصلاح التي يقودها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وفق ما أفادت وزارة المال الهولندية.
وفي بيان مشترك دعت هولندا وأستونيا وليتوانيا ولاتفيا وفنلندا وإيرلندا والدنمارك والسويد، علماً بأن الدولتين الأخيرتين ليستا عضوين في منطقة اليورو، إلى أن "يقتصر استكمال الاتحاد المصرفي على إقامة صندوق نقد أوروبي واحترام قواعد الميزانية مع تأجيل الإصلاحات الطموحة جداً إلى وقت لاحق".
وتعترض هذه الدول الثماني خصوصاً على اقتراحات فرنسا التي تدعو إلى ميزانية مشتركة لمنطقة اليورو ووزارة مال موحدة.
وتنقسم الدول الـ 19 الأعضاء في منطقة اليورو حول هذه الاصلاحات المستقبلية، فدول الشمال على غرار هولندا وألمانيا تبدو مترددة في مسالة تقاسم الثروات مع دول الجنوب على غرار فرنسا وإيطاليا وأسبانيا، معتبرة أن سياسات هذه الدول على صعيد الميزانية متساهلة جداً.
وقالت الوزارة في بيان أن "وزير المال الهولندي فوبكي هوكسترا أقام تحالفاً مع سبع دول من الاتحاد الأوروبي تعمل معاً من أجل اقتصاد أوروبي أقوى، وأن هذه الدول تريد أن تبرز أفكارها في النقاش حول الاتحاد الاقتصادي والنقدي".
وأضافت الدول الثماني في بيانها المشترك أن "المباحثات حول الاتحاد الاقتصادي والنقدي يجب ان تجري في سياق شامل، مع مشاركة الدول التي لا تنتمي إلى منطقة اليورو إذا رغبت في ذلك".
وقال الوزير الهولندي في البيان "أن الدول السبع تعتقد مثلنا أن اقتصادات قوية تؤدي إلى أوروبا أقوى، الأمر يبدأ على المستوى الوطني عبر اتخاذ إجراءات تزيد من قدرة الصمود".
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية