منوعات

ارتفاع عدد المتدربين في الحرف اليدوية بألمانيا بفضل اللاجئين الشباب

عقب سنوات من انكماش أعداد المتدربين في الحرف اليدوية في ألمانيا، ارتفع الإقبال مجدداً على التدريب في هذا القطاع بفضل اللاجئين الشباب.
وبحسب البيانات الحالية، فإن الارتفاع الطفيف في عقود التدريب في الحرف اليدوية العام الماضي يعود إلى بدء الكثير من طالبي اللجوء في تدريب مهني.
وفي المقابل، يرى الاتحاد الألماني للحرف اليدوية أن "العقبات البيروقراطية تصعب عملية توظيف اللاجئين".
وقال الأمين العام للاتحاد، هولجر شفانيكه، اليوم الأربعاء: "ما يهم الورش هو أن يكون لديها غطاء قانوني (في توظيف اللاجئين)، وهذا الأمر غير مضمون في كل الحالات".
تجدر الإشارة إلى أن "نقص العمالة الشابة في هذا القطاع محور اهتمام معرض الحرف اليدوية الدولي في مدينة ميونخ الألمانية".
ويقدم نحو ألف جهة عرض حتى الأسبوع المقبل أحدث منتجاتهم.
وأظهرت بيانات الولايات الكبيرة في ألمانيا، مثل شمال الراين-ويستفاليا وبافاريا، أنه لا يمكن حل أزمة نقص المتدربين باللاجئين فقط، إلا أنه يمكن شغل المزيد من فرص التدريب الشاغرة بفضلهم.
وفي ولاية شمال الراين-ويستفاليا، وظف قطاع الحرف اليدوية العام الماضي 29282 متدرباً، بزيادة بلغت 803 متدرب، بحسب بياتات أندرياس أومه المدير التنفيذي لمؤتمر الحرفيين الألمان.
وبحسب البيانات، فإن من بين هؤلاء المتدربين 1527 لاجئاً، بزيادة قدرها ثلاثة أضعاف مقارنة بعام 2016.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات