تقارير و تحليلات

1.02 تريليون ريـال الودائع تحت الطلب في المصارف .. أعلى مستوى في 27 شهرا

بلغت الودائع المصرفية في البنوك المحلية بنهاية يناير الماضي نحو 1.619 تريليون ريال، لتسجل نموا بنسبة 1.21 في المائة بما يعادل 19.29 مليار ريال على أساس سنوي، ومسجلة أفضل نمو مقارنة بالأشهر الثلاثة الماضية.
وبحسب رصد لوحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فقد حققت الودائع المصرفية نموا طفيفا مقارنة بالشهر السابق، بنسبة 0.03 في المائة بما يعادل 539.1 مليون ريال.
وحققت المصارف نموا في ودائعها، مدفوعة بنمو الودائع تحت الطلب بنسبة 4.5 في المائة وكذلك نمو الودائع الأجنبية بنسبة 13.65 في المائة.
وتتكون الودائع المصرفية من ثلاثة أقسام رئيسية، ودائع تحت الطلب وودائع زمنية وادخارية وأخيرا ودائع شبه نقدية، وهي التي تتكون من العملات الأجنبية والاعتمادات المستندية.
وسجلت الودائع تحت الطلب أعلى مستوى لها منذ 27 شهرا وبالتحديد شهر نوفمبر 2015، إذ نمت بنسبة 4.5 في المائة لتبلغ 1.02 تريليون ريال، وهي تمثل النصيب الأكبر من الودائع بنسبة 63 في المائة من الإجمالي.
وتتكون الودائع تحت الطلب من ودائع الشركات والأفراد وكذلك ودائع الهيئات الحكومية، إذ بلغت الودائع الخاصة بالأفراد والشركات نحو 909.34 مليار ريال كأعلى مستوى في نحو تسعة أشهر، فيما بلغت ودائع الهيئات الحكومية نحو 115.19 مليار ريال مقارنة بنحو 63 مليار ريال للفترة المماثلة من عام 2017.
وفيما يتعلق بالودائع الزمنية والادخارية التي تشكل نحو 26 في المائة من إجمالي الودائع، فقد تراجعت بنسبة 8.9 في المائة على أساس سنوي، إذ بلغت 427.80 مليار ريال، مثلت الشركات والأفراد منها 234.68 مليار ريال، والهيئات الحكومية بنحو 193.12 مليار ريال.
وبخصوص الودائع شبه النقدية التي تشكل نحو 10.3 في المائة من إجمالي الودائع، فقد نمت بنسبة 11.5 في المائة، وبلغت 167.25 مليار ريال.
وتتكون الودائع شبه النقدية من ودائع بالعملات الأجنبية، والودائع مقابل اعتمادات مستندية، والتحويلات القائمة، إضافة إلى عمليات إعادة الشراء (الريبو) التي نفذتها المصارف مع القطاع الخاص.
والودائع إجمالا هي مطلوبات ﻋﻠﻰ المصرف لعملائه مقابل مبالغ أودعوها لدى اﻟمصرف، وتقوم المصارف بدفع مبالغ مالية "فوائد" على تلك الودائع لأصحابها من جراء إيداعها لدى المصرف، باستثناء الودائع تحت الطلب، حيث لا تقوم بدفع أي فوائد عليها، بسبب أن مودع تلك الودائع أو صاحبها ليس هدفه ادخارها.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات