اتصالات وتقنية

سرعات 5G ستتجاوز الجيل الرابع بـ100 مرة

يترقب العالم خلال العامين المقبلين تطبيق شبكات الجيل الخامس على أرض الواقع التي من شأنها توفير مدى تغطية أوسع إلى جانب السعات والسرعات التي تعتبر أكبر من الجيل الرابع والجيل الرابع المطور 4.5G المطبق حاليا بشكل محدود في المملكة وفي دول الخليج، حيث ستمثل سرعة الجيل الخامس في حال تطبيقه على أرض الواقع سرعات اتصال ستتجاوز الجيل الرابع بـ100 مرة.
وتتسابق الشركات حاليا للكشف عن حلولها المخصصة للبنية التحتية للجيل الخامس للحكومات وشركات الاتصالات، حيث كشفت شركة Ciena العاملة في مجال التقنية واستراتيجيات الشبكات، عن إطلاق حلول لشبكات الجيل الخامس، في خطوة تساعد المشغلين على زيادة حجم شبكات الجيل الرابع الحالية وتطوير تقنيات شبكات الجيل الخامس؛ في الوقت التي تتطلب فيه تقنية الجيل الرابع الحالية وتقنية الجيل الخامس المستقبلية شبكات سلكية ذكية ومرنة وقابلة للتطوير.
ومقارنة بشبكة الجيل الرابع ذات التطوير طويل الأمد 4G LTE، فإن شبكة الجيل الخامس سوف توفر حجم سرعات مضاعفة بمقدار 100 مرة عن شبكة الجيل الرابع، وأجهزة أكثر بمقدار 100 مرة، إلى جانب تقليل وقت الاستجابة بمعدل عشر مرات وتوفير معدل أحجام بيانات أعلى بمقدار 1000 مرة عن تقنية الجيل الرابع؛ ما يمكن المشغلين من استخدام تقنية النفاذ اللاسلكي الثابت FWA، والنطاق العريض المتنقل والواقع الافتراضي / المعزز وتطبيقات إنترنت الأشياء والعديد من التطبيقات الأخرى. وفي المقابل، فإنه سيتم توليد كمية هائلة من حركة وتدفق البيانات التي تحتاج إلى تخزينها والوصول إليها، ونقلها عبر الشبكة.
كما توقع شركة سيينا أن أداء تقنية شبكة الجيل الخامس سوف يوفر مكاسب مجزية ونتائج غير مسبوقة مثل توفير أحجام بيانات مضاعفة بمقدار 1000 مرة عن شبكة الجيل الرابع، وتقليل معدل وقت الاستجابة عشرة أضعاف، الأمر الذي يستدعي المشغلين لإعداد شبكتهم السلكية المتكاملة الآن، كما تسهم حلول شبكة الجيل الخامس المبتكرة المقدمة من الشركة في تعزيز حجم الشبكات وتطوير الأتمتة، الأمر الذي يدعم المشغلين لتعزيز تجارب المستخدمين النهائيين والدخول في عصر جديد من الاتصالات المتنقلة.
وسوف تتعايش شبكات الجيل الرابع وشبكات الجيل الخامس معا في المستقبل المنظور؛ ويتقاسما البنية التحتية للشبكة السلكية نفسها، بين مواقع الخلية، كذلك من وإلى مراكز البيانات، حيث تتم استضافة المحتوى الذي تم الوصول إليه. وبما أن حركة الاتصالات المتنقلة ذات النطاق العريض وتكنولوجية إنترنت الأشياء لا تزالان تنموان بشكل مطرد على هذه الشبكات، فإن وقت الاستجابة والإنتاجية والموثوقية ومتطلبات الأمن ستكون صعبة للغاية، ما يتطلب أكثر من مجرد ترقية أو توسيع شبكة بسيطة.
وقالت مونيكا باوليني، محلل رئيس لدى شركة سينزا فيلي للاستشارات: "لن يحدث الانتقال إلى تقنية الجيل الخامس بين عشية وضحاها؛ ولكن يجب على المشغلين التحضير الكامل والاستعداد للتعامل مع التغييرات إذا كانوا يريدون البقاء على المنافسة".

الأجهزة المدعومة بالجيل الخامس
في الوقت ذاته تتسابق الشركات التقنية لتقديم أحدث منتجاتها لتدعم الجيل الجديد من الإنترنت عبر الاتصالات المحمولة، حيث بدأت الشركات المطورة لمعالجات وأجهزة الاتصال المخصصة للهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر مثل إنتل وكوالكوم بالتعاون مع الشركات المصنعة للحواسب المحمولة لدعم اتصالات الجيل الخامس فيها بدءا من العام المقبل.
حيث تخطط شركات كبرى مثل ديل ولينوفو وHP وحتى مايكروسوفت لإطلاق أجهزتها التي يمكنها تقديم سرعات اتصال عالية للغاية لتشغيل البث المباشر للفيديو وحتى جودة 4K.
ويذكر أن "إنتل" كشفت أخيرا عن شريحة الموديم X50 القادرة على الاتصال بشبكات الجيل الخامس وستستخدمها شركات مثل سوني وأسوس وإل جي في هواتفها بدءا من العام المقبل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية