أخبار اقتصادية- عالمية

مخاوف الحرب التجارية تضرب أسواق المال العالمية وتزيد قلق المستثمرين

ضربت مخاوف الحرب التجارية أسواق المال العالمية، حيث تراجعت أغلب البورصات الآسيوية خلال تعاملات أمس، في مستهل أسبوع التداول الجديد، في ظل قلق المستثمرين من تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب فرض رسوم على واردات الولايات المتحدة من الصلب والألمنيوم.
وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية، "إن المفوضية ستنظر غدا في اتخاذ إجراءات مضادة للتعريفات الجمركية التي حددها الرئيس الأمريكي"، مشيرا إلى أن رد الاتحاد الأوروبي سيكون "سريعا وحازما ومتناسبا"، وفقا لـ "الألمانية".
وكان ترمب قد أعلن يوم الخميس الماضي عن خطط لفرض تعريفات جمركية بنسبة 25 في المائة على جميع الصلب المستورد و10 في المائة على فئات واسعة من واردات الألمنيوم، ما دفع الشركاء التجاريين إلى النظر في اتخاذ تدابير انتقامية.
وقال ترمب "إنه سيوقع على إجراء لفرض التعريفات الجمركية هذا الأسبوع".
وأضاف مارجريتيس شيناس المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، أمس، "الملف سيكون على جدول أعمال المفوضية الأربعاء، حيث سيناقش المفوضون رد فعلنا الذي سيكون سريعا وثابتا ومتناسبا".
وأكد أن رد الاتحاد الأوروبي سيكون "متوافقا تماما" مع قواعد منظمة التجارة العالمية.
وقال "إذا كانت الإجراءات التي أعلنها الرئيس الأمريكي تتحقق بطريقة تؤثر في المصالح الأوروبية، فإننا سنرد بطريقة حاسمة ومتناسبة، لكن صارمة بشكل يتناسب مع منظمة التجارة العالمية".
وأشار إلى أن الإجراءات المضادة ضرورية للدفاع عن المصالح الأوروبية، موضحا "أنها لا تتعلق بتصعيد أي شيء".
ولجأ ترمب إلى موقع التواصل الاجتماعي، "تويتر"، أمس، للتأكيد على موقفه، حيث كتب "يجب علينا حماية الصلب الأمريكي من أجل حماية بلدنا".
وفتحت الأسهم الأمريكية على انخفاض أمس، مع استمرار قلق المستثمرين من زيادة احتمال نشوب حرب تجارية عالمية في أعقاب تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بفرض رسوم ضخمة.
وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 141.26 نقطة أو 0.58 في المائة إلى 24396.8 نقطة.
وهبط المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 12.75 نقطة أو 0.47 في المائة إلى 2678.5 نقطة.
وانخفض المؤشر ناسداك المجمع 33.64 نقطة أو 0.46 في المائة إلى 7224.22 نقطة.
وفي بورصة سيدني الأسترالية، تراجعت الأسهم لليوم الرابع على التوالي، بسبب المخاوف من تداعيات قرار أمريكا فرض رسوم على واردات الصلب والألمنيوم.
وانخفض مؤشر "إس آند بي/أيه.إس.إكس" بواقع 13.20 نقطة أي بنسبة 0.22 في المائة إلى 5915.70 نقطة، بعد تراجعه في تعاملات الصباح إلى 5903.40 نقطة، في حين تراجع المؤشر الأوسع نطاقا "أول أوريناريز" بواقع 10.50 نقطة أي بنسبة 0.17 في المائة إلى 6017.90 نقطة.
وفي قطاع التعدين، تراجع سهما شركتي "بي.إتش.بي بيليتون" و"فورتسكو ميتالز" بأكثر من 1 في المائة، في حين تراجع سهم "ريو تينتو" بنحو 1 في المائة. كما تراجعت أسهم شركات تعدين الذهب، رغم ارتفاع أسعار المعدن الأصفر في تعاملات يوم الجمعة الماضي، حيث تراجع "إيفليوشن مايننج" بنسبة 1 في المائة تقريبا وتراجع سهم شركة "نيوكريست" بأقل من 0.1 في المائة.
وتراجعت أغلب أسهم شركات النفط رغم ارتفاع أسعار الخام مساء يوم الجمعة. وتراجع سهم شركة "أويل سيرش" بأقل من 0.1 في المائة وسهم "سانتوس" بنسبة 0.5 في المائة في حين ارتفع سهم "وود سايد بتروليوم" بنسبة 0.7 في المائة.
وتراجعت أسهم المصارف الأربعة الكبرى في أستراليا، "أيه.إن.زد بانكنج" و"ناشيونال أستراليا بنك"و"ويستباك" و"كومنولث بنك" بما يراوح بين 0.3 في المائة و0.9 في المائة.
وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية، أظهر مسح "مجموعة الصناعة الأسترالية" استمرار نمو قطاع الخدمات في أستراليا خلال شباط (فبراير) الماضي، وإن كان بوتيرة أقل، حيث سجل مؤشر أداء قطاع الخدمات 54 نقطة مقابل 54.9 نقطة في كانون الثاني (يناير) الماضي.
وتشير قراءة المؤشر أكثر من 50 نقطة إلى نمو القطاع في حين تشير قراءة المؤشر أقل من 50 نقطة إلى انكماش القطاع.
من ناحية أخرى، ذكر مكتب الإحصاء الأسترالي أن أرباح الشركات في أستراليا ارتفعت خلال الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 2.2 في المائة مقارنة بالربع الثالث بعد وضع المتغيرات الموسمية في الحساب في حين كان المحللون يتوقعون نموها بنسبة 1.5 في المائة فقط.
وفي اليابان، هبط المؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية إلى مستوى لم يسجله منذ منتصف تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، حيث تراجع لليوم الرابع على التوالي مع تضرر أسهم شركات الصلب والشحن والسيارات من مخاوف بشأن احتمال اندلاع حرب تجارية عالمية.
وأغلق "نيكاي" منخفضا 0.7 في المائة إلى 21042.09 نقطة بعد أن تلقى الين دعما من الإقبال على الملاذات الآمنة في ظل انحسار الإقبال على المخاطرة بفعل توقعات بأن شركاء تجاريين سيردون على ترمب إذا مضى قدما في فرض رسوم مقترحة على واردات الصلب والألمنيوم.
وهوت أسهم شركات الصلب حيث خسر سهم نيبون ستيل آند سوميتومو ميتال 1.8 في المائة بينما هبط سهم جي.إف.إي 2.5 في المائة وكوبي ستيل 1.5 في المائة.
كما تضررت أسهم شركات صناعة السيارات، وهي من كبار مستهلكي الصلب والألمنيوم. وهبط سهم هوندا موتور 2.1 في المائة وتويوتا 1.5 في المائة.
وتضررت أيضا أسهم شركات الشحن حيث هوى سهم ميتسوي 1.9 في المائة وسهم كاواساكي كيسين 2 في المائة.
وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.8 في المائة إلى 1694.79 نقطة.وفي باقي أسواق آسيا، تراجعت بورصات شنغهاي وكوريا الجنوبية وهونج كونج وسنغافورة وماليزيا. في حين ارتفعت بورصات نيوزيلندا وإندونيسيا وتايوان.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية