الطاقة- النفط

مسؤول: الطاقة التكريرية للكويت 736 ألف برميل يومياً

قال عبد الله فهاد العجمي نائب الرئيس التنفيذي للمشاريع في شركة البترول الوطنية الكويتية اليوم إن الطاقة التكريرية الحالية للكويت 736 ألف برميل من النفط يوميا في ظل غياب مصفاة الشعيبة وإن أعمال الصيانة تسير حسب المخطط. وأشار في تصريحات للصحفيين على هامش مؤتمر الموارد البشرية للقطاع النفطي في الكويت إلى أن عمليات الفحص لجميع وحدات مشروع الوقود البيئي ستبدأ في الربع الأول من 2019 تمهيدا للتشغيل الفعلي. وأردف قائلا "بنهاية هذا العام إن شاء الله نصل لمرحلة اكتمال الأعمال الميكانيكية ويكون تم تشغيل أجزاء كبيرة جدا من المشروع. "في الربع الأول من العام القادم نبدأ فترات الفحص والاختبارات لكافة الوحدات تمهيدا للتشغيل النهائي". كانت شركة البترول الوطنية الكويتية وقعت العام الماضي اتفاقا مع بنوك عالمية للحصول على تمويل بمبلغ 6.2 مليار دولار لتمويل مشروع الوقود البيئي الذي تنفذه الشركة حاليا. يهدف المشروع لتطوير مصفاتي الأحمدي وميناء عبد الله التابعتين لشركة البترول الوطنية ويتضمن إنشاء 39 وحدة جديدة وتحديث سبع وحدات وإغلاق سبع أخرى مع التركيز على المنتجات عالية القيمة مثل الديزل والكيروسين لتصديرها. وتبلغ التكلفة الإجمالية لمشروع الوقود البيئي 4.680 مليار دينار (15.61 مليار دولار) 70 بالمئة منها عبر تمويل من بنوك كويتية وأجنبية والباقي تمويل ذاتي من شركة البترول الوطنية الكويتية، وهي شركة حكومية تمتلك هذه المصافي النفطية. وفي 2017 أوقفت الكويت وبشكل نهائي مصفاة الشعيبة، وهي أقدم مصفاة في البلاد وتعود لعام 1968 وكانت طاقتها التكريرية 200 ألف برميل يوميا، بسبب صعوبة تطويرها وعدم جدوى استمرارها في العمل. ومن المقرر أن ترتفع الطاقة التكريرية للكويت عضو منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى 1.4 مليون برميل يوميا بعد تشغيل مصفاة الزور المقرر في نهاية 2019 وتشغيل مشروع الوقود البيئي. وأكد العجمي اليوم أن ما تم الحصول عليه من تمويل لمشروع الوقود البيئي "كاف" وقال إنه لا يتوقع أن تكون هناك أي مشكلات في عقود التمويل المتعلقة بالمشروع.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط