الناس

هَسَّعْ (اختصار: هذه الساعة)

نسمع كثيرين يقولون: (هَسَّعْ)، وهم يريدون: هذه الساعة أو ها الساعة على اعتبار أنَّ (ها) حرف تنبيه، وقولهم هذا صحيح؛ لأنـَّه اختصار حكاية الـمُرَكَّب أو اختزال اللفظين في لفظ واحد، وهو ما يُسَمَّى في اللغة بالنحت الذي يُعرف بالاشتقاق الكبير أو الأكبر ويَكْـثــُر قولهم: (هَسَّعْ) عند أهل الشمال وبخاصة تبوك وأهل الجوف، وبلاد الشام، وهو استعمال الحد الأدنى من الاستعمال اللغويّ طلبا للتخفيف؛ إذ حَوَّلوا الـمُرَكَّب (هذه الساعة) أو (ها الساعة) إلى (هَسَّع) أي اختزلوها، وحذفوا بعض حروفها لشيوعها على ألسنتهم، وقولهم هذا صحيح، ويفي بالمراد، وله ما يُعَضِّده من كلام العرب؛ إذ قالت العرب: بَسْمِلْ أي قل بسم الله الرحمن الرحيم، وقالوا: عَبْشَمـِـيّ وهم يريدون النسب إلى عّـبْد شَمْس.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس