أسواق الأسهم- الخليجية

أداء ضعيف للبورصات الخليجية رغم انتعاش النفط والأسواق العالمية

تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية عند الإغلاق أمس، حيث ختمت "أبوظبي" و"دبي" جلسة التداولات داخل نطاق ضيق بينما صعدت البورصة المصرية بفضل أسهم شركات الطاقة والشركات المالية.
ولم تستفد الأسواق الخليجية كثيرا بارتفاع أسعار النفط وانتعاش الأسهم الأمريكية يوم الجمعة وتأثرت بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عن خطط لفرض رسوم على واردات الصلب والألمنيوم.
وبحسب"رويترز" قال طارق قاقيش المدير العام لإدارة الأصول لدى ميناكورب في دبي "ما زال ضعف السيولة يؤثر في سوق الأسهم الإماراتية ويبدو أن الاهتمام ضعيف بتخصيص الأموال غير المستغلة".
وتابع: "رغم أننا نرى الأسهم عند مستويات مغرية وقريبة من القيم الدفترية فإن ضعف ثقة المستثمرين ما زال يبعدهم عن السوق".
وارتفع مؤشر أبوظبي 0.2 في المائة إلى 4604.46 نقطة بدعم رئيس من قطاعي الرعاية الصحية والمرافق. وارتفع سهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة 1.27 في المائة والخليج للصناعة الدوائية 8.6 في المائة.
وزاد مؤشر دبي 0.1 في المائة إلى 3212.03 نقطة مدعوماً بأسهم الاستثمار والمصارف. وفقد سهم "أرامكس" 2.15 في المائة بعد اجتماع مجلس الإدارة الخميس الماضي الذي اقترح توزيعات نقدية عن العام كاملا بنسبة 156.3 في المائة من رأس المال المدفوع.
وانخفض مؤشر الأسهم الكويتية 0.59 في المائة إلى 6767.54 نقطة. وهبطت سبعة قطاعات تصدرها الخدمات المالية بنسبة 2.13 في المائة بضغط من انخفاض عدة أسهم يتقدمها بيت الاستثمار الخليجي الذي تصدر تراجعات البورصة بواقع 20 في المائة. كما فقد سهم بنك الخليج 2.7 في المائة. ونزل مؤشر مسقط 0.17 في المائة إلى 5003.10 نقطة بينما ارتفع مؤشر البحرين 0.49 في المائة إلى 1380.2 نقطة. وفي القاهرة، تعافى المؤشر الرئيس للبورصة المصرية من الضعف في أوائل التداولات ليغلق مرتفعا 0.49 في المائة إلى 15519 نقطة بفضل أسهم شركات الطاقة والشركات المالية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية