الناس

أسواق بيشة التاريخية.. أهمية اقتصادية على مر التاريخ

تميزت محافظة بيشة، في جنوب المملكة، بأهميتها الاقتصادية عبر الامتداد التاريخي لهذه المدينة الحالمة، وعدت من أهم محطات القوافل التجارية التي تربط الجنوب بوسط وشمال وغرب الجزيرة، مشتهرة بالأسواق الشعبية التاريخية الجاذبة للزوار، التي تحتاج إلى التطوير والاستثمار.
وتعمل أسواق بيشة منذ القدم على جذب التجار والمنتجات التجارية التي تباع في أسواقها التاريخية مثل سوق الخميس التي تقام في مقر "نمران" من الصباح الباكر من كل خميس حتى المغرب من اليوم نفسه، وذكر اسمها في مخطوطات قديمة، وسوق الأربعاء التي تقام في "الروشن" من بعد صلاة العصر حتى المغرب وهي سوق تاريخية قديمة، كانت بالقرب من مقر الإمارة سابقًا.
كما احتضنت المنطقة سوق الأربعاء في "هرجاب"، إضافة إلى سوق الإثنين في "صمخ"، وسوق الثلاثاء في "الثنية"، وسوق الأربعاء في "الديلمي" من الصباح الباكر من كل أربعاء حتى المغرب، وسوق الجمعة في "الجنينة" من الصباح الباكر حتى صلاة الجمعة، وسوق "النقيع" الذي يقام كل يوم خميس.
وتجذب أسواق "واعر" في بيشة يوم الإثنين من كل أسبوع، وسوق الأحد في "البهيم" و"وادي ترج" بعد صلاة الظهر من يوم الأحد، وسوق خيبر الجنوب، وسوق الحفيرة، وسوق الشقيقة العديد من المستهلكين اللذين تتنوع أهدافهم.
ووصف المؤرخ السعودي حمد الجاسر سوق نمران وسوق الربوع في بيشة بأحد أكبر أسواق المملكة، وذكر عن سوق نمران في كتابه "مع الشعراء"، كما قال ابن بليهد، في صحيح الأخبار عن بيشة: "وقراها كثيرة، وفيها سوق عظيمة يجتمعون فيها آخر يوم الأربعاء في الروشن وتسمى سوق الربوع، ثم في صباح يوم الخميس في سوق نمران وتسمى سوق الخميس ويستمرون إلى منتهى ذلك اليوم، وهذا الموضع باق إلى هذا العهد".
وبسبب موقع بيشة الجغرافي المتميز فقد عدت نقطة ملتقى طرق القوافل قديما، ووصف المؤرخون أسواقها بالموانئ التجارية البرية، كونها محطة استراحة للمسافرين تحط رحالها في بيشة سواء القادمة من اليمن أو نجد والشام، حيث تتزود القوافل بجميع احتياجاتها من الأسواق، ومن ثم تكمل المسير إلى أي مكان آخر.
وقدرت أعمار بعض أسواق بيشة إلى العهد العباسي حيث يباع النحاس والذهب في أسواقها، في حين ما إن يتجول الزائر في محافظة بيشة إلا ويجد على طول الطرق المؤدية لها سواء من المدخل الشمالي أو الجنوبي أو الجنوبي الغربي جميع الاحتياجات سواء أغنام أو ملابس أو مصنوعات أخرى التي تمثل أكثر من 12 سوقا شعبية، وتعمل على مدار الأسبوع في جميع مراكز وقرى المحافظة.
وأشار محافظ بيشة محمد بن سعيد بن سبرة إلى أن المحافظة في واقع الأمر هي مركز اتصال اقتصادي وتجاري منذ القدم حتى اليوم، مبينًا أن الشركات والمؤسسات في المملكة تعدها محطة لتوزيع البضائع إلى المناطق الجنوبية، ومركز اتصال حيوي في الجزيرة العربية. وعلى الرغم من تطور بنيانها إلا أن الصبغة التاريخية والاقتصادية والزراعية لها ظاهرة على مشاريع الخدمات البلدية بما يعزز مكانتها وهويتها الثقافية للزائر.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس