سيقان الفيل

|

قصة صعود رجل الأعمال الصيني، جاك ما، مؤسس مجموعة "علي بابا" مليئة بالدروس والعبر. قرأت كتابا قصيرا عنه بعنوان: "لا تستسلم أبدا" يروي فلسفته في العمل ومنهجيته ومبادئه. ورأيت بدوري نقل بعضها، والتي أسهمت في تحول معلم لغة إنجليزية مغمور إلى أحد أثرياء العالم بثروة تتجاوز 22 مليار دولار.
• لقد علم نفسه اللغة الإنجليزية بنفسه عندما كان في الـ12 من عمره. وقع في غرام هذه اللغة مبكرا. في كل صباح وتحديدا الساعة الخامسة كان يمتطي دراجته الهوائية لمدة 40 دقيقة متجها إلى فندق هانغجو ليلتقي السياح. يأخذهم في جولة تعريفية على المدينة مقابل تعليمه اللغة الإنجليزية.
• شعاره الابتسامة، يطلب من موظفيه أن يبتسموا دائما. من لا يبتسم لن يستمر في مجموعته. انعكست الابتسامة على أدائهم وعلى زبائن "علي بابا" ونجاحها الفائق.
• احترام الصغار هو سياسته. يرى من الصعب أن يدهس الفيل النمل كله بقدميه؛ لأن النمل لن يدعه يفعل ذلك، سيلوذ بالفرار ويرهقه ويكبده متاعب عديدة، وقد تنكسر إحدى سيقان الفيل ويسقط وهو يحاول الدهس عليها جميعا.
• من السهل نطق "علي بابا" في لغات العالم. فالاسم شائع ومتداول ومألوف في أغلب لغات العالم. الاسم مهم. يجب أن نختار الأسماء بعناية ودقة وحرص. فهي أحد أسباب النجاح والانتشار.
• يعلق لوحة كبيرة في مكتبه من مقولات المؤلف الصيني، جن يونج: "القادة العظماء هم الذين يعرفون كيف يحافظون على المواهب من حولهم".
• يحتفظ بثلاثة مبادئ في عمله وهي: ماذا تريد أن تفعل؟ ما الذي ينبغي أن تفعله إزاء ذلك؟ وكم تحتاج بالضبط من الوقت لإنجازه؟
• يقيم الموظفين حسب معيارين: الأداء وروح الفريق. يسمي الموظفين الذين يقدمون أداء عاليا ولا يتمتعون بروح الفريق بـ"الكلاب الضالة"، ويسمي الموظفين الذين يتمتعون بالعمل بروح الفريق لكنهم يقدمون أداء منخفضا بـ"الأرانب البيضاء". يقول جاك ما إن النجاح في العمل لا يتطلب كلابا أو أرانب وإنما التميز في الناحيتين في الأداء المتقن والعمل بروح الفريق.

اخر مقالات الكاتب

إنشرها