أسواق الأسهم- العالمية

موجة هبوط واسعة في الأسهم الأوروبية .. وقطاع السيارات يقود التراجعات

هبطت الأسهم الأوروبية أمس، إلى مستويات جديدة هي الأدنى في أسبوعين بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب "إن الولايات المتحدة ستفرض رسوما على واردات الصلب والألمنيوم".
وتسببت تلك المخاوف في موجة هبوط واسعة النطاق في أوروبا ما قاد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي إلى الانخفاض 0.7 في المائة بحلول الساعة 0825 بتوقيت جرينتش. وهوى المؤشر داكس الألماني 1.1 في المائة بينما نزل المؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني 0.3 في المائة، وفقا لـ "رويترز".
وتراجعت جميع القطاعات وقاد قطاع السيارات الهبوط متأثرا بانخفاض بلغ 3.7 في المائة لسهم فيات كرايسلر بفعل مخاوف من أن الرسوم الأمريكية قد تزيد تكاليف المواد الخام.
وانخفضت أسهم شركات الصلب والألمنيوم أيضا بشكل عام بينما حققت أسهم شركات التعدين العاملة في قطاع المعادن النفيسة أداء فائقا مع سعي المستثمرين إلى شراء الأصول التي تنطوي على ملاذ آمن. ويتجه المؤشر ستوكس إلى اختتام الأسبوع على انخفاض بأكثر من 2 في المائة.
كما هبطت الأسهم الأمريكية بشكل حاد في بداية جلسة التعاملات أمس، بعد تصريحات الرئيس الأمريكي أيضا.
وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 278.93 نقطة، أو 1.13 في المائة إلى 24330.05 نقطة بينما انخفض المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 21.96 نقطة، أو 0.82 في المائة إلى 2655.71 نقطة.
وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 78.61 نقطة، أو 1.09 في المائة، إلى 7101.95 نقطة.
إلى ذلك، هبط المؤشر نيكاي الياباني إلى أدنى مستوى في أسبوعين ونصف الأسبوع أمس، مع تضرر أسهم شركات صناعة الصلب والسيارات.
كما تضررت معنويات المستثمرين بعد تصريحات لمحافظ بنك اليابان المركزي هاروهيكو كورودا قال فيها "إن البنك سيدرس إنهاء سياسة التيسير النقدي إذا تحقق معدل التضخم المستهدف خلال السنة المالية 2019".
وأغلق "نيكاي" منخفضا 2.5 في المائة إلى 21181.64 نقطة، وهو أدنى مستوى إغلاق منذ 14 شباط (فبراير) الماضي. ونزل المؤشر 3.2 في المائة هذا الأسبوع.
وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.8 في المائة إلى 1708.34 نقطة مع هبوط جميع قطاعاته الفرعية البالغ عددها 33 قطاعا.
وتضررت أسهم شركات الصلب والألمنيوم بعد تصريحات ترمب.
وهبط سهم نيبون ستيل آند سوميتومو ميتال 3.8 في المائة بينما انخفض سهم جيه.إف.إي 2.8 في المائة وكوبي ستيل 2.7 في المائة.
وتراجعت أسهم شركات السيارات، التي تستهلك كميات كبيرة من الصلب والألمنيوم، بفعل المخاوف بشأن احتمال ارتفاع التكلفة للمستهلكين.
وهوى سهم هوندا موتور 3.8 في المائة وتويوتا 2.4 في المائة وسوبارو 2.1 في المائة ونيسان 1.4 في المائة ومازدا 2.9 في المائة.
وفي مصر، بلغت مكاسب البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الماضي نحو 8.8 مليار جنيه ليبلغ رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة في البورصة 892.2 مليار جنيه.
وارتفع أداء مؤشرات السوق الرئيسية والثانوية بشكل جماعي، فزاد مؤشر إيجي اكس 30 بنسبة 0.81 في المائة ليبلغ مستوى 15443 نقطة، وقفز مؤشر إيجي إكس 70 بنحو 0.64 في المائة ليبلغ مستوى 862 نقطة، وسجل مؤشر إيجي إكس 100 ارتفاعاً بنحو 2.87 في المائة ليبلغ مستوى 2106 نقاط.
وأشار التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية إلى أن إجمالي قيم التداولات ارتفعت لتبلغ نحو 9.7 مليار جنيه، مبيناً أن كمية التداول بلغت نحو 1.308 مليون ورقة منفذة على 159 ألف عملية. ونوه بأن تعاملات المصريين استحوذت على 44.59 في المائة من إجمالي تعاملات السوق، كما أن الأجانب غير العرب استحوذوا على نسبة 37.16 في المائة، والعرب على 18.25 في المائة بعد استبعاد الصفقات.
وأفاد التقرير أن تعاملات الأجانب غير العرب سجلت صافي بيع بقيمة 242.39 مليون جنيه، لافتاً إلى أن العرب سجلوا صافي شراء بقيمة 572.25 مليون جنيه، بعد استبعاد الصفقات.
وأوضح أن المؤسسات استحوذت على 62.99 في المائة من المعاملات في البورصة، كما أن باقي المعاملات كانت من نصيب الأفراد بنسبة 37.01 في المائة، مشيراً إلى أن المؤسسات سجلت صافي شراء بقيمة 199.73 مليون جنيه، بعد استبعاد الصفقات.
وخلص التقرير إلى القول، "إن قيمة التداول على إجمالي السندات بلغت نحو 334 مليون جنيه، وإن إجمالي حجم التعامل على السندات بلغ نحو 300 ألف سند".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية