أخبار اقتصادية- محلية

"الماء والكهرباء" تطرح عرضا لإقامة أول محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي

أعلنت أمس شركة الماء والكهرباء عن طرحها طلب تقديم العروض لأول محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي التي تستخدم أحدث التقنيات الصديقة للبيئة في المملكة العربية السعودية غرب مدينة الدمام على أساس البناء والتشغيل ونقل الملكية من قبل القطاع الخاص (BOOT).

وأوضح وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة شركة الماء والكهرباء عبدالرحمن الفضلي أن "الشركة تهدف من خلال هذا الطرح إلى وضع معايير جديدة للتعامل مع الصرف الصحي بتقنيات صديقة للبيئة، والتخلص من الحمأة وإعادة استخدام المياه المعالجة بكفاءة عالية بالاعتماد على مقدمي العروض المؤهلين مسبقاً لتقديم حلول صديقة للبيئة مع مراعاة التكلفة. وأفاد أن هذا الطرح يأتي في سياق الاستفادة من المياه لكون المياه مورد ثمين في السعودية، من خلال إعادة تدوير استخدامها، والاستفادة منها في تطبيقات أخرى، ويأتي هذا المشروع جزء من رؤية المملكة 2030 في إشراك القطاع الخاص".

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة خالد القريشي أن "الشركات العالمية المعروفة في بناء وتشغيل محطات المعالجة تتنافس للفوز بالمشروع و أن التحالفات العشرة المؤهلة تم تأهيلها من القائمة الأصلية وهي 65 شركة التي أبدت اهتمامها لبناء محطة معالجة مياه الصرف الصحي بسعة 350،000 متر مكعب يومياً وسيتم منح العقد إلى مقدم العرض الذي يقدم التعرفة الأفضل لمعالجة مياه الصرف الصحي".

ومن المتوقع أن يبدأ بناء محطة معالجة الصرف الصحي في أوائل عام 2019 وستبني على مرحلتين تعالج المرحلة الأولى حوالي 200،000 م 3 يوميا ابتداء من مطلع عام 2022 وستضيف المرحلة الثانية 150،000 م 3 يومياً عندما تتجاوز السعة في محطة المعالجة الجديدة معدلات استخدام معينة.

وأفاد القريشي أن "شركة الماء والكهرباء ستقوم بالدفع مقابل الخدمة للتحالف الفائز عن مياه الصرف الصحي المعالجة على مدى فترة الاتفاقية ومدتها 25 عاماً"، ويحق لشركة الماء والكهرباء الاستحواذ على محطة المعالجة بدون أي تكلفة أخرى على المملكة العربية السعودية بعد انتهاء مدة العقد.

وستكون محطة معالجة الصرف الصحي في مدينة الدمام أول محطة يتم التخلص من الحمأة الناتجة عن عملية المعالجة بطريقة صديقة للبيئة بدون دفنها في المرادم المخصصة، وفي الوقت نفسه تنتج المياه المعالجة، التي تباع إلى الشركة الوطنية للمياه لاستخدامها في الزراعة، إذ ستقوم شركة المياه الوطنية بتحويل كمية من مياه الصرف الصحي من المحطة القائمة إلي المحطة الجديدة عن طريق أنابيب سيتم بناؤها لاحقا، وستقوم الشركة السعودية للكهرباء بتوفير الطاقة لمحطة المعالجة الجديدة في مدينة الدمام.

وبين الرئيس التنفيذي للشركة أن التحالف الفائز يجب عليه الالتزام بالسعودة إضافة إلى التصنيع المحلي والتعاقد مع مقاولين محليين بنسبة 50% من إجمالي تكلفة البناء، و أن تكون نسبة المحتوى المحلي 50% خلال السنوات الخمس الأولى من التشغيل، وتزيد إلى 70% في السنوات المتبقية.

يذكر أن شركة المياه والكهرباء المحدودة مملوكة بنسبة 100% للمملكة وهي المشتري الوحيد للمشاريع المتعلقة بالمياه في السعودية. 
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية