خدمات اعلامية

«أسمنت العربية» وضعت الخطط والبرامج المناسبة للتعامل مع متغيرات سوق الأسمنت

مهندس قاسم الميمني، آمل تعريف القارئ الكريم بالمراحل الأولى لتأسيس “أسمنت العربيـة”، وتطورها التاريخي، حتى ما وصـلت إليـه الآن من تطـور؟
شركة الأسمنت العربية هي شركة مساهمة سعودية تأسست وفقــا لنظام الشركات في المملكة بموجب المرسوم الملكي رقم 731 بتاريخ 12 جمـادى الأولى 1374هـ الموافق الخامس من كانون الثاني (يناير) 1955، وهي أول شركة أسمنت في المملكة ومنطقة الخليج العربي، حيث إن مجلس إدارة الشركة وضع خططا استراتيجية لزيادة استثماراتها بما يعـود بالنفع على مساهميها فأنشـأت عـدة شركات تابعة لها، تأسست تحت مظلتها، والنشاط الرئيس للمجموعة هو إنتاج الأسمنت ومواد البناء وتوابعها ومشتقاتها والاتجار بها، وهذه الشركات التابعــة هي: “مصنع شركة أسـمنت العربية في رابغ ــ شركة أسمنت القطرانة “في الأردن” ــ شركة الباطون الجاهز والتوريدات الإنشائية “في الأردن” ــ شركة منتجات صناعة الأسمنت المحدودة CPI” فكل هذه الشركات سـعى مجلس الإدارة من خلالها إلى تنويع مصادر الدخـل، حيث إن تاريخ إنشاء أسمنت العربية كأعرق شركة أسمنت في المملكة والخليج العربي، أكسبها تجربة فريدة وغنية بمضـمون الجـودة الشـاملة، إضافة إلى ذلك، قامت الإدارة بوضـع واعتماد رؤية للشـركة بأن نكون الشركة السـعودية المتكاملة الرائدة في مجال صناعة الأسـمنت في منطـقة الشـرق الأوسـط وشـمال إفريقيا، وكذلك تحـديد رسـالة الشـركة: إنتاج وتسـويق الأسـمنت وتحـقيق نمــو وربح مسـتدام.

هذا بطـبيعة الحال يقـودنا إلى سـؤال عن خـطط واسـتراتيجيات الشـركة المسـتقبلية، ونتمنى أن توضح للقارئ الكريم محاور ومرتكزات هذه الخطط والأهـداف؟
يمكن تلخيص وإيجاز لأهم خطط وأهداف الشركة المسـتقبلية، في النقاط التاليــة:
• تواصل الشركة جهودها في رفع القدرة الإنتاجية لخطوط الإنتاج إلى مستويات قياسية جديدة مع المحافظة على السلامة والصحة والبيئة.
• العمل على دراسة أنواع الوقود المتاحة كافة والآثار المالية والبيئية واللوجستية المترتبة عليها، في الوقت نفسـه الحرص والمحافظة على البيئـة من التلوث.
• العمل على تنفيذ التوسعة الجديدة لمصنع رابغ بعد استكمال الدراسات اللازمة لإنشاء الفرن جـديد “الخط السـابع” لإنتاج عشرة آلاف طن يوميا من الكلنكر، الذي سيضيف إلى إنتاج الشركة طاقة إجمالية قدرها ثلاثة ملايين طـن في السـنة من الكلنكر، مع الأخذ في الاعتبار إمكانية استخدام وقود بديل مثل الفحم البترولي وإمكانية الاعتماد على الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية، وقـد تم البدء سابقا في المرحلة الأولى من مشـروع توسـعة مصنع الشركة برابغ، التي تشـمل توريد وتركيب طواحين الأسـمنت وملحقاتها “التي قاربت على الانتهاء”.
• الاستمرار في السعي للربط مع الكهرباء المركزية وتخفيض الاعتماد على محطات الكهرباء الذاتية.
• مواصلة العمل على الاستفادة من كامل الطاقة الإنتاجية القصوى وتخفيض قيمة الوحدة المنتجة، والتركيز على خفض التكلفة التشغيلية في أسمنت القطرانة في الأردن، وذلك عن طريق الاستمرار في استخدام الفحم الحجري كوقود أساسي للشركة، ومحاولة إيجاد بدائل وقــود أخرى أقل تكلفة، والاستمرار في تقييم أفضل موارد الطاقة الكهربائية، مثل الطاقة الشـمسـية.
• العمل قائم على تحسين الكفاءة التشغيلية لشركة الباطون الجاهز والتوريدات الإنشائية في الأردن، وإيجاد قنوات تسويقية إضافية تستوعب كميات الإنتاج من الأسمنت وإيجاد موارد من المواد الخام أقل تكلفة، وبالتالي تحسين ربحية الشركة.

 كيف ترى “أسمنت العربية” في السنوات الخمس المقبلة..؟
تســعى الشركة جاهدة في المحافظة على مكانتها الرائدة في صناعة الأسمنت من خلال رفع حصتها في السوق على الأصعدة كافة. كما أننا نعمل على الانتهاء من مشروع التوسعة الجديدة ــ الخط السابع ــ، الذي سيضيف عشرة آلاف طن يوميا، بطاقة إجمالية قدرها ثلاثة ملايين طـن في السـنة. وأيضا لدينا ميزة جيدة كون المصنع يقع بجوار ميناء الملك عبد الله الذي سيكون واحدا من أكبر الموانئ في العالم الذي بدأ العمل فيه أخيرا وتتواصل الشركة مع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ للتعاون في عدة مجالات تخدم الجانبين.

هناك استثمارات كبيرة مخصصة لمشاريع استراتيجية في المملكة. ما دور “أسمنت العربية” في هذه المشاريع؟
سعى مجلس إدارة “أسمنت العربية” إلى وضع خطط وبرامج بما يتناسب ويتلاءم مع كل مرحلة من مراحل التطور والنمو العمراني التي تشهدها المملكة. من هذه المشاريع التي أعلن عنها أخيـرا، منها على سـبيل المثال لا الحصـر مشـروع داون تاون بجـدة، ومشـروع البحـر الأحـمر، ومشــروع الطائف الجـديد، ومشروع “نيـوم”، وغـيرها من المشاريع الحـيوية والاسـتراتيجية، حيث اعتمد مجلس الإدارة خططا وبرامج لتوسعة خطوط الإنتاج بمصنعها في رابغ، لتواكب متطلبات واحتياجات هذه المشاريع العملاقة من الأسـمنت، إضافة إلى ذلك إنتاج كميات كبيرة من الأسمنت لمواجهة هذه الحــزمة من المشــاريع الاســتراتيجية العمــلاقة، إضافة إلى “مشـاريع اسـتكمال توسـعة الحرمين الشريفين ــ الكباري والجسور والقطار والمطار... إلخ”، والطفرة العمرانية، وذلك حفاظا على استقرار السوق، في ظل تراجع الطلب على مادة الأسمنت، الذي بدوره انعكس على انخفاض الأسعار.

تتمحور اهتمامات حكومة خادم الحرمين الشريفين في المحافظة على البيئة. ما الخطط والبرامج التي اعتمدتها “أسمنت العربية” في المحافظة على البيئة؟
تولي الشركة البيئة اهتماما كبيرا، انطلاقا من مسؤوليتها البيئية لذلك ترجمت هذا الاهتمام ضمن استراتيجياتها الحالية والمستقبلية لتتماشى مع تعليمات الهيئـة العامة للأرصاد وحماية البيئة.
حيث تسعى الشركة إلى بذل الجهود كافة من أجل المساهمة في حماية البيئة من مخاطر التلوث واضعة هذه القضية على رأس أجندتها وأهدافها، ومراعية هذه الاعتبارات. لذا تم تنفيذ عديد من المشاريع، التي تؤدي إلى تقليل الانبعاثات والأغبرة، ومتماشية مع حدود الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة مواكبة لما توصلت إليه التكنولوجيا، ولا يزال اســتثمارنا في حماية البيئة مستمرا انطلاقا من المسؤولية البيئية وتطبيقا لتوجيهات مجلس الإدارة، الذين يعدون الاستثمار في حماية البيئة جزءا مهما من مسؤولياتنا.

كيف هي جـهود الشـركة في المحافظة على الجودة والنوعـية لـ”أسمنت العربية”؟
تحتاج صناعة الأسمنت إلى نظام صيانة وقائي متطور، وإلى نظام مراقبة دقيق لجودة الإنتاج للتأكد من مطابقة المنتج للمواصفات العالمية مع الالتزام بعملية إنتاج صديقة للبيئة، حيث تولي شركة أسمنت العربية اهتماما بالغا بتطبيق أفضل معايير الجودة لمنتجاتها من الأسمنت خلال مراحل الإنتاج المختلفة، وحتى وصولها للمستهلك لتبقى الرائدة في هذه الصناعة العريقة، ولتحظى برضا العملاء، حيث تستخدم في ذلك أجهزة الرقابة والقياس الحديثة التي تُمكن من الحصول على نتائج دقيقة وفورية، وذلك لضمان إنتاج أسمنت متميز ذي جودة عالية يلبي حاجة المستهلك، كما قامت الشركة أيضا بربط جميع خطوط الإنتاج بنظام آلي لجلب وتحليل العينات أوتوماتيكيا وعلى مدار الساعة، وكذلك إجراءات التحكم في ضبط موازين عمليات التشغيل آليا، ما أضاف بعدا جديدا للتحكم في جودة المنتجات وضبط عمليات التشغيل.

إنجازات سـعت وتسـعى “أسـمنت العربية” إلى تحقيقها..؟
تمكنت “أسمنت العربية” من تحقيق أرقام قياسـية وأداء متميزا، وفقا لما يلي:
1- إنتاج 5.7 مليون طن من الأسمنت من مصنع الشركة في رابغ.
2- استحداث إدارة خاصة لبرنامج الاعتمادية لمصنع الشركة في رابغ وخفض تكلفة الإنتاج للطن.
3- تحقيق معدلات قياسية في برامج الصيانة الدورية للمعدات والأفران.

كيف ترى جهود الشركة والتزامها بترشيد استهلاك الطاقة..؟
حسب توجيهات القيادة الرشيدة واستراتيجيات الطاقة بالمملكة وفق “رؤية المملكة 2030”، فإننا نهدف إلى ترشيد ورفع كفاءة استهلاك الطاقة. من خلال العمل على وضع خطة عمل لرفع كفاءة الطاقة في مصنعنا في رابغ في تنسيق وتكامل مع المركز السعودي لكفاءة الطاقة لتحقيق المستوى المأمول وذلك حسب تعليمات الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز رئيس اللجنة الفرعية للبرنامج السعودي لكفاءة الطاقة.

كلمة أخيرة تودون إضافتها؟
أود توجيه الشكر والتقدير للجميع من أعضاء مجلس الإدارة على دعمهم وتشجيعهم ومؤازرتهم، وللعاملين على إخلاصهم وتفانيهم في العـمل والمحافظة على هذه الإنجازات التي وصلت إليها الشركة، مع تأكيدنا للجميع “من مساهمين ــ عملاء ــ أعضاء مجلس الإدارة ــ عاملين” فإن جهود الشركة ستستمر ــ بإذن الله ــ في تطوير وتنمية أنشطتها الإنتاجية والرقي بأدائها إلى مستويات قياسية تحقق تطلعات وآمال المساهمين الكرام، والعمل على خفض تكاليف الإنتاج وتعظيم العائد على الاستثمار عن طريق إيجاد قنوات تسويق طويلة المدى تسهم في الوصول إلى نتائج مرضية للجميع، مع التأكيد على استمرار إدارة الشركة السعي الحثيث والمثابرة المستمرة للرقي وتحقيق المصلحة القصوى للمساهمين مع المحافظة والالتزام بقيم الشركة واتباع الأنظمة والقوانين السائدة في أي مكان يوجد نشاط فيه للشركة والمحافظة على سلامة البيئة وبذل الجهد لتنمية المجتمع المحلي والمساهمة في التنمية الاجتماعية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من خدمات اعلامية