الأخيرة

«التنمر الإلكتروني» .. اختبار رسبت فيه مواقع التواصل الاجتماعي

أكد تقرير فشل مواقع التواصل الاجتماعي في التصدي للتنمر الإلكتروني الذي يزيد المخاطر على الصحة العقلية لصغار السن، بحسب الـ"بي بي سي".
وتوصلت جمعية "تشليدرنز سوسايتي"، التي أعدت التقرير إلى هذه النتيجة من خلال مسح أجرته مؤسسة "سايفتي نت" بمشاركة 1089 شخصا تتراوح أعمارهم بين 11 و25 عاما، وجهت إليهم أسئلة عن تجارب مع رسائل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو البريد الإلكتروني، أو رسائل نصية تنطوي على محتوى مسيء.
واختار نحو ثلثي المشاركين في المسح ألا يخبروا الوالدين حال التعرض لأي تجربة مزعجة على الإنترنت، في حين رأى 83 في المائة من المشاركين أنه على الشركات المشغلة لمواقع التواصل الاجتماعي أن تبذل مزيدا من الجهود للتعامل مع هذه المشكلة.
وأوضح تقرير "سايفتي نت" أن أغلبية من أجابوا عن أسئلة المسح كان لديهم شعور بأن أحدا لا يتخذ إجراءات ضد من يمارسون التنمر في العالم الافتراضي على عكس ما يحدث في العالم الحقيقي.
وقالت فتاة تبلغ من العمر 15 عاما شاركت في المسح: "إن شركات التواصل الاجتماعي ينبغي أن تأخذ المسألة بجدية أكثر في حال الإبلاغ عن التعرض للتنمر عبر الإنترنت، فلا ينبغي أن تستغرق مراجعة الشكوى أياما عدة، بل عليهم أن يحذفوا المحتوى موضوع الشكوى على الفور".
وأضافت أن "رد الفعل من جانب الكبار يتضمن حذف الحساب لتفادي التعرض للمضايقة، لكن ذلك يسلب جزءا من حياة الشاباب/ الشابات دون أن يرتكبوا خطأ يستدعي ذلك".
وطالب التقرير شركات التواصل الاجتماعي والحكومة باتخاذ إجراءات ضد البلطجة الإلكترونية، كما حدد عددا من التوصيات للشركات المشغلة لهذه المواقع والتطبيقات الإلكترونية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة